استمرار تكثيف التصعيد عبر الاستهداف بالقذائف لليوم الـ 17 على التوالي يرفع إلى أكثر من 220 عدد من استشهدوا وأصيبوا في العاصمة دمشق وضواحيها

24

هزت مزيد من الانفجارات مناطق في وسط العاصمة دمشق وضواحيها، ناجمة عن سقوط أكثر من 22 قذيفة اليوم السبت الثاني من كانون الأول / ديسمبر من العام الجاري 2017، حيث استهدفت القذائف مجدداً منطقة كفرسوسة، بالتزامن مع استهدافها لمنطقة مشفى تشرين العسكري قرب حرستا، وأماكن في ضاحية جرمانا ومنطقة الدويلعة وضاحية الأسد، فيما كانت سقطت قذائف على منطقة باب توما، وتسببت القذائف في إصابة 8 أشخاص على الأقل بجراح متفاوتة الخطورة، لترفع بذلك أعداد الخسائر البشرية في العاصمة دمشق وضواحيها، جراء سقوط القذائف المتصاعد منذ الـ 16 من تشرين الثاني / نوفمبر الجاري من العام 2017.

 

حيث وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان منذ يوم الخميس الـ 16 من تشرين الثاني / نوفمبر الجاري، 29 مدنياً على الأقل بينهم مواطنة استشهدوا وقضوا، فيما ارتفع إلى أكثر من 193 آخرين عدد الأشخاص الذين أصيبوا بجراح متفاوتة الخطورة، وبعضهم تعرض لجراح بليغة، في حين لا يزال بعضهم يعاني من جراح خطرة، ما يرشح عدد الشهداء للارتفاع، حيث استهدفت خلال الأيام الفائتة، أماكن في منطقة الدويلعة، وأماكن في منطقة السويقة، ومنطقتي الفحامة وشارع خالد بن الوليد، ومناطق أخرى في دمشق القديمة ومنطقة الزبلطاني ومنطقة المجتهد ومنطقة الفيحاء ومنطقة العباسيين ومنطقة الميادين ومنطقة السبع بحرات وحي عش الورور وجرمانا وضاحية الأسد ومنطقة مشفى تشرين العسكري وأماكن ثانية في وسط العاصمة