استمرار توافد اللاجئين السوريين على القارة الأوروبية

أعلنت السلطات القبرصية، اليوم (الاحد)، انها انقذت اكثر من 100 لاجئ سوري من المتوسط بعدما تعطل مركبهم قبالة الساحل الجنوبي لقبرص. حيث قال مصدر من مركز تنسيق الانقاذ المشترك انه تم انقاذ 114 سوريا بينهم 54 امرأة وطفلا، كانوا على متن مركب صيد قادم من سوريا وتعطل في وقت متأخر السبت على بعد 40 ميلا بحريا من ميناء لارنكا.

واشار المصدر الى انه تم نقل جميع الركاب بأمان الى شاطئ لارنكا ولم ترد تقارير عن وقوع اصابات.

ولم يتمكن المصدر من تقديم اي تفاصيل اخرى عن الحادثة او مصير اللاجئين الذين تم انقاذهم، وذلك حسبما نقلت عنه وكالة الصحافة الفرنسية.

على صعيد متصل، تدفق آلاف المهاجرين القادمين من المجر أمس (السبت) على النمسا والمانيا في مشاهد اظهرت حجم الازمة التي حذر مسؤولون دوليون الى انها ستكون “طويلة الامد” وعلى العالم “ايلاؤها المزيد من الاهتمام”.

وبدأ 500 مهاجر على الاقل من العالقين في المجر منذ عدة ايام في ظروف بالغة السوء، السبت السير من مدينة بودابست باتجاه الحدود مع النمسا التي تبعد 175 كلم.

واعلنت النمسا التي تتوقع وصول عشرة آلاف شخص اليوم، والمانيا التي تتوقع وصول سبعة آلاف، موافقتهما على استقبال هؤلاء اللاجئين وغالبيتهم من السوريين الذي فروا جراء الحرب.

وشكلت مشاهد المهاجرين أسوأ ازمة هجرة تعيشها اوروبا منذ نهاية الحرب العالمية الثانية.

وفي محطة القطار بالعاصمة النمساوية فيينا، استقبل اللاجئون وبعضهم التحف بأغطية وآخرون يحملون اطفالا نياما، من جيش من المتطوعين قدموا لهم الغذاء والمشروبات والصابون وتذاكر قطار. وتم توفير مأوى في العاصمة النمساوية لألف مهاجر لن يكون بامكانهم السفر بالقطار ليلا.

وفي نيكلسدورف على الحدود مع المجر تخشى السلطات ان لا يكون الـ 800 سرير التي وفرتها كافية.

وفي الجانب الالماني، وصل المهاجرون بالمئات الى محطة القطار في مدينة ميونيخ، ونقلوا على الفور الى مراكز ايواء بالمدينة، فيما ينتظر وصول قطارات الى فرانكفورت (غرب) وتورينغن (وسط). وتجمع مئات الاشخاص في انتظارهم محملين بالماء والغذاء.

وفي فرنسا تظاهر اكثر من عشرة آلاف شخص بباريس ومدن اخرى تضامنا مع المهاجرين. وكانت صورة جثة الطفل السوري الصغير التي لفظها البحر على ساحل تركي الاربعاء لها تأثير كبير عبر العالم، وأدت الى تضامن واسع مع مأساة المهاجرين.

من جهة أخرى، ذكرت صحيفة “صنداي تايمز” البريطانية اليوم إن الحكومة البريطانية مستعدة لاستقبال 15 ألف لاجئ سوري وتأمل في الحصول على موافقة البرلمان لشن غارات جوية على “داعش” في سوريا.

وتعرض رئيس الوزراء ديفيد كاميرون لضغوط في الداخل والخارج لدفعه الى الاهتمام بأزمة اللاجئين. وقال الخميس المنصرم انه تأثر كثيرا بصورة جثة الطفل السوري الكردي آلان شنو التي لفظها البحر على شاطىء تركي.

وأضافت الصحيفة ان الحكومة تنوي توسيع برنامج ايواء الاشخاص الضعفاء وقبول نحو 15 الف لاجئ وشن عمليات عسكرية على مهربي المهاجرين. واضافت ان كاميرون يامل ايضا في اقناع نواب حزب العمال المعارض بدعم الغارات الجوية في سوريا وذلك خلال تصويت مطلع اكتوبر (تشرين الاول) المقبل.

وكانت بريطانيا قبلت على اراضيها 216 لاجئا سوريا منذ عام. كما حصل نحو خمسة آلاف سوري على حق اللجوء في بريطانيا منذ بدء النزاع في سوريا في 2011 وهو عدد يقل كثيرا عن عدد من استقبلتهم دول مثل المانيا والسويد وفرنسا. واختارت بريطانيا عدم المشاركة في نظام حصص للتكفل بطالبي اللجوء في الاتحاد الاوروبي رغم ضغط الاتحاد بهذا الاتجاه.

وتلقى كاميرون اليوم دعما غير متوقع بشأن الغارات الجوية ضد “داعش” من جورج كاري كبير اساقفة كانتربري السابق للكنيسة الانغليكانية. وكتب اليوم في صحيفة “صنداي تلغراف” ان على بريطانيا “سحق” تنظيم “داعش” المتطرف وقد يكون من الضروري شن “غارات جوية”. وأضاف “لا أرى ان ارسال المساعدة الانسانية الى مخيمات اللاجئين في الشرق الاوسط كاف بل يتعين بذل جهود عسكرية ودبلوماسية جديدة لسحق التهديد المزدوج لداعش والقاعدة بشكل تام”.

من جانبه، قال رئيس الوزراء الاسترالي توني أبوت اليوم، ان أستراليا ستقبل المزيد من اللاجئين من المخيمات على الحدود بين سوريا والعراق وانها مستعدة لتقديم المزيد من المساعدات المالية، لكنه أضاف أنه ينبغي أن تكون هناك “استجابة أمنية قوية” في المنطقة.

ومن المقرر أن تتخذ الحكومة الاسترالية قرارا خلال الاسبوع بشأن ما اذا كانت ستنضم لحملة الضربات الجوية ضد مقاتلي تنظيم “داعش” في سوريا.

وتشارك أستراليا بالفعل في حملة الضربات الجوية ضد التنظيم في العراق منذ العام الماضي.

وذكر أن وزير الهجرة بيتر داتون سيسافر الى جنيف للاجتماع مع المفوض السامي للامم المتحدة لشؤون اللاجئين ليسأله عن طبيعة المساعدات الاضافية التي يمكن أن تقدمها أستراليا.

وقال أبوت “سنكون على استعداد لاستقبال المزيد من الناس من هذه المنطقة المضطربة.. نحن مستعدون لتقديم المزيد من المساعدات المالية للمفوضية السامية للامم المتحدة لشؤون اللاجئين”.

ويأتي اعلان الحكومة فيما تتفاقم أزمة اللاجئين في أوروبا مع دعوة الكثير من الساسة الاستراليين الكبار لاستقبال 20 ألف لاجئ سوري على الفور.

ورغم أنه أظهر استعدادا لاستقبال المزيد من اللاجئين من سوريا والعراق، فان أبوت رفض القول ان كان عدد اللاجئين الذين تستقبلهم البلاد في المجمل – والذي يبلغ نحو 14 ألفا حاليا- سيزيد أو ان كان الباب سيغلق في وجه لاجئين من أنحاء أخرى في العالم. وقال انه بالنسبة لعدد السكان فلا تزال أستراليا تقبل عددا أكبر من اللاجئين من مفوضية الامم المتحدة مقارنة بأي دولة أخرى.


 

 

المصدر : الشرق الاوسط