استمرار توقف عملية الخروج من مربع الفصائل في حلب واتصالات تجري مع تركيا لتسهيل عملية كفريا والفوعة واستكمال خروج المحاصرين من حلب

16

لا تزال متوقفة عملية خروج المدنيين والمقاتلين المحاصرين بمربع سيطرة الفصائل في القسم الجنوبي الغربي من أحياء حلب الشرقية، منذ الساعة الـ 11:04 قبيل ظهر اليوم، عقب خروج آلاف الأشخاص من مدنيين ومقاتلين نحو منطقة الراشدين بالريف الغربي لمدينة حلب، منذ يوم أمس الخميس الـ 15 من كانون الأول / ديسمبر الجاري من العام 2016، بعد قيام مسلحين موالين للنظام، ينحدرون من بلدتي كفريا والفوعة اللتين يقطنهما مواطنون من الطائفة الشيعية بريف إدلب وعناصر من حزب الله اللبناني، بقطع الطريق ووقف عملية الخروج من مدينة حلب، عبر معبر العامرية – الراموسة، احتجاجاً على عدم البدء بخطوات عملية لإخراج المئات من الحالات المرضية والمصابين من بلدتي الفوعة وكفريا.

 

حيث علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن حركة أحرار الشام الإسلامية وفصائل أخرى عرقلت أمس مرور الحافلات نحو بلدتي كفريا والفوعة الواقعتين في شمال شرق مدينة إدلب، ويقطنهما مواطنون من الطائفة الشيعية، عبر منطقة قلعة المضيق، حيث كان من المفترض أن يجري اليوم البحث عن طريق بديل لإيصال الحافلات والبدء بنقل المقرر إخراجهم من كفريا والفوعة نحو مناطق سيطرة قوات النظام في محافظة أخرى، كما كان سمح بالخروج من مدينة حلب على متن سيارات خاصة، كخطوة لتسهبل تنفيذ الوعود الشفهية التي حصلت عليها إيران وحزب الله حول كفريا والفوعة.

 

كما حصل المرصد السوري لحقوق الإنسان على معلومات من مصادر موثوقة، أن اتصالات تجري في هذه الأثناء مع الجانب التركي، لتسهيل عملية إخراج الحالات المرضية والمصابين من كفريا والفوعة مع مرافقيهم، مقابل إعادة استكمال تنفيذ الاتفاق الروسي – التركي والبدء مجدداً بفتح معبر العامرية – الراموسة لخروج المحاصرين من مربع سيطرة الفصائل بحلب الشرقية نحو ريف حلب الغربي.