استمرار سقوط قذئف على دمشق وجرحى وشهداء في عدة مناطق‎

 

محافظة دمشق وريفها::سقطت عدة قذائف بالقرب من طلية الحقوق ووكالة سانا للانباء بمدينة دمشق مما ادى الى اصابة عدد من المواطنين بجراح كما سقط عدد من الجرحى إثر سقوط قذائف على حي عش الورور والذي تقطنه اغلبية موالية للنظام فيما استشهدت طفلة نتيجة سقوط قذيفة على منطقة البختيار في حي البرامكة كما تجدد القصف من قبل القوات النظامية على مناطق في حي جوبر مما ادى لسقوط عدد من الجرحى ,وفي ريف دمشق تعرضت بلدات ومدن زملكا وكفربطنا وعين ترما ودير العصافير  لقصف من قبل القوات النظامية مما ادى لاستشهاد طفل في بلدة كفربطنا وسقوط عدد من الجرحى وتعرضت المنطقة الواقعة بين بلدتي شبعا ودير العصافير وبلدة العتيبة  لقصف من الطيران الحربي وراجمات الصواريخ ولم ترد معلومات عن حجم الخسائر حتى اللحظة  واستشهد مقاتل من مدينة داريا في الاشتباكات الدائرة بين القوات النظامية ومقاتلي الكتائب المقاتلة في ريف دمشق كما سقطت عدة قذائف على ضاحية جرمانا مما ادى الى اضرار مادية ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية

محافظة درعا::تدور اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية ومقاتلي الكتائب المقاتلة في محيط كتيبة الدفاع الجوي غربي بلدة علما  في ريف درعا وانباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين كما استشهد رجل نتيجة قصف القوات النظامية لبلدة خربة غزالة اليوم وطفل استشهد برصاص قناص  من القوات النظامية في حي طريق السد  و استشهد رجل من بلدة بصر الحرير برصاص قناص من القوات النظامية

محافظة حلب::نفذ الطيران الحربي غارة جوية على محيط مطار منغ العسكري ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية ترافق مع لاشتباكات عنيفة بين القوات النظامية ومقاتلي الكتائب المقاتلة في حي الراشدين بمدينة حلب وانباء عن خسائر بشرية في صفوف القوات النظامية


محافظة اللاذقية::تعرضت بلدة سلمى والقرى المجاورة لها في ريف اللاذقية  لقصف عنيف من قبل القوات النظامية براجمات الصواريخ مما ادى لسقوط عدد من الجرحى

محافظة دير الزور::تدور اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية ومقاتلي الكتائب المقاتلة في حي الصناعة بمدينة دير الزور وانباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين

محافظة ادلب::تعرضت بلدة الهبيط  وقرية البرناص في ريف ادلب لقصف براجمات الصواريخ من قبل القوات النظامية مما ادى لسقوط جرحى
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد