استمرار للانتهاكات اليومية.. الفصائل الموالية لأنقرة تعتقل ثلاثة من أبناء عفرين بينهم سيدة

34

محافظة حلب: تواصل الفصائل الموالية لأنقرة انتهاكاتها بحق أهالي عفرين، عبر اعتقال المزيد من أبنائها، دون وجود أي رادع، وفي سياق ذلك، أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان ،بقيام دورية تابعة لـ “الشرطة المدنية بتنفيذ عملية ب دهم في قرية “شيخ محمدلي ” بناحية راجو بتاريخ 23 أيلول الجاري، اعتقلت خلالها شاب من أبناء القرية، بالرغم من عمله ضمن “المجلس المحلي” في ناحية راجو،

وبتاريخ 22 أيلول الجاري اعتقلت “الجبهة الشامية” الموالية لتركيا، شاب من بلدة” قيبار” بريف عفرين، جرى اقتياده إلى سجن الراعي بريف حلب الشمالي، وفي ذات التاريخ اعتقلت “الجبهة الشامية” امرأه من قرية “بعدينا” بناحية راجو في أثناء توجهها إلى مشفى شمارين لتلقى العلاج برفقة زوجها، دون معرفة أسباب ودوافع الاعتقال.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، أشار أمس الأول، إلى قيام عناصر من فصيل “السمرقند” المسيطر على قرية كفرصفرة بناحية جنديرس باعتقال مواطن من أهالي القرية يوم أمس الجمعة، دون معرفة التهمة الموجهة إليه، في حين، اعتقل فصيل “ملكشاه” خلال الأسبوع المنصرم سيدتين من أهالي قرية” كاخرة” بناحية معبطلي بتهمة العمل مع “الإدارة الذاتية” إبان سيطرتها على المنطقة، ليتم إطلاق سراحهما بعد دفع ذويهم فدية مالية قدرها 300 دولار أمريكي عن كل سيدة، و أقدمت دورية تابعة للمخابرات التركية على مداهمة منزل في قرية إفرازية بناحية معبطلي، واعتقلت امرأة من القرية بتاريخ الـ 23 أيلول واقتيادها إلى جهة مجهولة، دون معرفة أسباب ودوافع الاعتقال، كما أقدم فصيل “فرقة الحمزة” المسيطر على قرية “كوركا” بناحية جنديرس بتاريخ الـ 13 أيلول على قطع عدد كبير من أشجار زيتون تعود ملكيتها لأحد أبناء القرية وقطع أغصان أشجار أخرى لاستخدامها كعلف للماشية، وفي مدينة عفرين استولى فصيل “الجبهة الشامية” على منزل مواطن، بعد فراره من عفرين إلى مدينة حلب على إثر تعرضه لمضايقات من قبل فصائل “الجيش الوطني”.