استمرار هجوم الفصائل الإسلامية والمقاتلة بأطراف محافظة إدلب وفي سهل الغاب

تستمر الاشتباكات العنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) وحركة احرار الاسلامية وجند الاقصى وفيلق الشام ولواء الحق واجناد الشام وصقور الغاب وجنود الشام الشيشان والحزب الإسلامي التركستاني، وصقور الجبل وفصائل مقاتلة وإسلامية من جهة أخرى، إثر هجوم ينفذه الأخير منذ مساء أمس الأول الـ 27 من شهر تموز/يوليو الجاري، على عدة حواجز وتمركزات ومناطق تسيطر عليها قوات النظام في سهل الغاب وريف جسر الشغور، حيث تدور اشتباكات في محيط قرية القرقور وأطراف ريف إدلب عند الحدود الإدارية مع حماة، ومحيط بلدة الزيارة ومنطقة تل واسط ومناطق أخرى بسهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي، ما أدى لإعطاب الفصائل الاسلامية دبابة أخرى لقوات النظام في حاجز القرقور، وسط تنفيذ طائرات النظام المروحي والحربية لعشرات الضربات التي استهدفت مناطق الاشتباك والمناطق التي تمكنت الفصائل من السيطرة عليها عقب طرد قوات النظام منها، فيما ارتفع الى 13 عدد مقاتلي جبهة النصرة وجند الاقصى والفصائل الاسلامية الذين استشهدوا ولقوا مصرعهم خلال القصف والاشتباكات مع قوات النظام بينهم القائد العسكري لفيلق إسلامي وإعلامي في كتيبة إسلامية، و4 مقاتلين من الفصائل الاسلامية استشهدوا إثر استهداف قوات النظام لمستودع ذخيرة وأسلحة في حاجز المنشرة بريف جسر الشغور عقب فرارها من المنطقة، بالإضافة إلى عنصرين من جبهة النصرة من جنسيات عربية أحدهما فجر نفسه بعربة مفخخة عند اطراف قرية الكفير صباح اليوم.