استنفار أمني وتعزيزات عسكرية للفصائل الموالية لتركيا في منطقة “درع الفرات”

محافظة حلب: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، تعزيزات عسكرية للفصائل الموالية لتركيا، في مناطق “درع الفرات” شمال وشرق حلب، وسط استنفار أمني لعناصر فصيلي أحرار الشام والجبهة الشامية، على طول المنطقة الممتدة من جرابلس وصولاً إلى معبر الحمران شرق حلب، دون معرفة الأسباب.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادوا، في 23 أيار، باندلاع اشتباكات عنيفة بين مطلوبين وتجار مخدرات من جهة وفصيل “فرقة المعتصم” من جهة أخرى في حارة النعمة وسط مدينة مارع، وسط حالة من الرعب والخوف بين السكان، جراء سقوط مقذوفات الرصاص ضمن الأحياء السكنية وتصاعد حدة المواجهات حيث يستخدم كلا الطرفين قذائف صاروخية خلال الاشتباكات الدائرة، ووفقاً لنشطاء المرصد السوري، فإن “فرقة المعتصم” بمساندة “الشرطة العسكرية” نفذت حملة دهم واعتقالات طالت عدداً من مروجي ومتعاطي المواد المخدرة بينهم عناصر من “الجيش الوطني” تخللها تبادل لإطلاق النار بين المطلوبين وفصيل المعتصم، كما فرض الفصيل حظراً للتجوال في بعض أحياء مدينة مارع، بالإضافة إلى إغلاق مداخل ومخارج المدينة.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد