استنفار متواصل لقوات التحالف الدولي في قواعدها بالتنف ودير الزور يقابله تحركات مكثفة وعمليات إعادة تموضع للميليشيات الإيرانية غرب الفرات

1٬488

أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، باستنفار متواصل لقوات التحالف الدولي في قاعدة التنف ضمن منطقة الـ 55 كيلومتر عند الحدود السورية – العراقية – الأردنية، تحسباً من هجمات جديدة على القاعدة قد تنفذها الميليشيات الإيرانية، في الوقت الذي تشهد في قواعد التحالف الدولي في دير الزور أيضاً استنفار متواصل ورفع جاهزية.

وفي المقابل، تشهد مناطق نفوذ الميليشيات التابعة لإيران في دير الزور، تحركات مكثفة بشكل مستمر وعمليات إعادة تموضع للميليشيات وتغيير مواقع ونقل أسلحة وذخائر من مكان لآخر، للتمويه وتحسباً لضربات متوقعة قد تنفذها قوات التحالف الدولي أو إسرائيل على مواقع الميليشيات غرب الفرات.

يذكر أن 3 طائرات مسيرة تابعة للميليشيات الإيرانية، هاجمت أمس قاعدة التنف التابعة لقوات “التحالف الدولي” ضمن منطقة الـ 55 كيلومتر عند الحدود السورية – العراقية – الأردنية، وأدى الهجوم إلى إسقاط قوات “التحالف الدولي” لاثنين من المسيرات بينما استهدفت واحدة القاعدة، ما أدى لأضرار مادية، وإصابة اثنين من قوات التحالف.

وبعدها هاجمت الميليشيات التابعة لإيران قاعدة حقل كونيكو للغاز التابعة للتحالف الدولي بريف دير الزور، وذلك بالقذائف الصاروخية حيث سمعت أصوات انفجارات بالمنطقة، عقبها تحليق مكثف لطيران مروحي وحربي تابع للتحالف في أجواء المنطقة، ووفقاً لمصادر المرصد السوري فإن الهجوم على القاعدة نفذتها خلايا تابعة للميليشيات من داخل مناطق قسد والتحالف ولم يتم من منطقة غرب الفرات، فيما لم ترد معلومات عن خسائر بشرية.
وخلال المساء، استهدفت خلايا تعمل لصالح الإيرانيين خط الغاز الواصل بين معمل غاز “كونيكو” وبادية أبو خشب، بالمواد المتفجرة، حيث تصاعدت ألسنة اللهب من الموقع، دون ورود معلومات عن وقوع خسائر بشرية.
الجدير ذكره أن قيادة المليشيات الإيرانية أعطت أوامر صارمة لقواتها من مختلف الجنسيات بالاستنفار الكامل على طول الشريط الحدودي بالبادية السورية كبادية حمص ودير الزور، وأن يكونوا على أتم الجاهزية وبحال استعداد لأي جديد في المنطقة وعليه تشهد المنطقة تحركات مكثفة جدا للميليشيات الإيرانية.