استهدافات متبادلة بين الفصائل الموالية لأنقرة والقوات الكردية على محاور التماس شمالي حلب

محافظة حلب: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، استهدافات متبادلة بالرشاشات المتوسطة والثقيلة، شهدتها محاور عين دقنة وكلجبرين الواقعة بريف حلب الشمالي، بعد منتصف ليل الثلاثاء-الأربعاء، بين القوات الكردية المنتشرة في المنطقة من جانب، وفصائل الجيش الوطني الموالية لتركيا من جانب آخر، دون أنباء عن إصابات.
المرصد السوري أشار أمس، إلى أن القوات التركية والفصائل الموالية لها قصفت بالمدفعية الثقيلة،  قرى مرعناز وعين دقنة ومحيط بلدة منغ ضمن مناطق انتشار القوات الكردية في ريف حلب الشمالي، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، في 7 نيسان، سقوط عدة قذائف صاروخية على قريتي الشوارغة وأناب التابعتين لناحية شران بريف عفرين، ضمن مناطق انتشار القوات الكردية شمال حلب، مصدرها القوات التركية المنتشرة في منطقتي “غصن الزيتون”، دون ورود معلومات عن سقوط خسائر بشرية.
ويأتي ذلك، بعد هدوء حذر شهدته المنطقة منذ أواخر آذار الفائت.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، في 28 آذار، سقوط عدة قذائف صاروخية على قاعدتين عسكريتين للقوات التركية في منطقتي “مكلبيس و الشيخ سليمان” على أطراف دارة عزة بريف حلب الغربي، مصدرها قوات النظام، مما أدى إلى إصابة عنصرين من القوات التركية.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد