استهدافات متجددة تطال مناطق تطبيق الهدنة واتفاق الرئيسين ومصرع جهادي” إيراني يرفع إلى 195 تعداد من استشهدوا وقتلوا خلال 19 أسبوعاً

33

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان خروقات متجددة، طالت مناطق سريان هدنة الروس والأتراك، ومناطق تطبيق اتفاق بوتين – أردوغان، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، قصفاً من قبل قوات النظام طال مناطق في قرية حصرايا وبلدات مورك واللطامنة وكفرزيتا في القطاع الشمالي من ريف حماة، وأماكن في منطقة خرسة الكواسي في ريف حلب الجنوبي، بينما رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان مقاتلاً كردياً من إيران، ينتمي للفصائل “الجهادية”، فارق الحياة جراء استهدافه من قبل قوات النظام في جبال اللاذقية الشمالية الشرقية، فيما استهدفت قوات النظام أماكن في منطقة سكيك في القطاع الجنوبي من ريف إدلب، ومع سقوط مزيد من الخسائر البشرية فإنه يرتفع إلى 195 على الأقل عدد الشهداء والقتلى منذ تطبيق اتفاق بوتين – أردوغان هم 51 مدنياً بينهم 22 طفلاً و7 مواطنات استشهدوا في قصف من قبل قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهدافات نارية وقصف من الطائرات الحربية، ومن ضمنهم 3 استشهدوا بسقوط قذائف أطلقتها الفصائل، و63 مقاتلاً قضوا في ظروف مختلفة ضمن المنطقة منزوعة السلاح منذ اتفاق بوتين – أردوغان، من ضمنهم 14 مقاتلاً من “الجهاديين” و23 مقاتلاً من جيش العزة قضوا خلال الكمائن والاشتباكات بينهم قيادي على الأقل، قضوا في كمائن وهجمات لقوات النظام بريف حماة الشمالي، و81 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها.

ونشر المرصد السوري خلال الساعات الفائتة أنه استهدفت قوات النظام مناطق في سهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي، كما قصفت بلدتي مورك وكفرزيتا، في الريف الشمالي لحماة، ما تسبب بوقوع عدد من الجرحى، في حين استهدفت أماكن في منطقة قلعة المضيق على الحدود الإدارية بين محافظتي حماة وإدلب، كما قصفت قوات النظام مناطق في محور كبانة وأماكن أخرى من جبل الأكراد، في الريف الشمالي الشرقي للاذقية، ضمن المنطقة منزوعة السلاح، كما قصفت أماكن في منطقة خلصة في القطاع الجنوبي من ريف محافظة حلب، فيما نشر المرصد السوري قبل ساعات أنه لا تزال قوات النظام تجدد استهدافها بين الحين والآخر، لمناطق سريان الهدنة الروسية – التركية، حيث قصفت قوات النظام مناطق في الأراضي المحيطة ببلدة مورك في الريف الشمالي، كما استهدفت قوات النظام مناطق في قرية لحايا في الريف ذاته، في حين استهدفت قوات النظام مناطق في بلدة خلصة في الريف الجنوبي لحلب، في حين رصد المرصد السوري خروقات متجددة من قبل قوات النظام، طالت مناطق اتفاق بوتين – أردوغان ومناطق سريان الهدنة التركية – الروسية، حيث رصد المرصد السوري قصفاً من قبل قوات النظام طال منطقة مورك وأماكن في قرية الجنابرة، في القطاع الشمالي من ريف حماة، بينما استهدفت قوات النظام أماكن في منطقة الفرجة في القطاع الجنوبي الشرقي من ريف إدلب، في حين رصد المرصد السوري تحليق طائرات في أجواء ريف إدلب والمنطقة، كما قضى مقاتل يرجح أنه من هيئة تحرير الشام جراء استهدافه من قبل قوات النظام في منطقة الحويز، في القطاع الشمالي الغربي من ريف حماة، كما أن المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر صباح اليوم أنه رصد قصفاً صاروخياً نفذته قوات النظام صباح اليوم السبت، على أماكن في مناطق التمانعة والسكيك والخوين، بالقطاع الجنوبي من ريف إدلب، وبلدة مورك بريف حماة الشمالي، كما قصفت بعد منتصف ليل الجمعة – السبت، أماكن في الزرزور والخوين وأم جلال والفرجة بريف إدلب الجنوبي الشرقي، وأماكن أخرى في محيط اللطامنة وأماكن في بلدة كفرزيتا بريف حماة الشمالي، من جهة أخرى، في حين وثق المرصد السوري اثنين من المقاتلين قضوا جراء استهدافات من قبل قوات النظام في الريف الحموي، حيث قضى مقاتل من جيش العزة جراء استهدافه أحد النقاط التابعة للفصيل في محور المصاصنة من قبل قوات النظام، كما قضى مقاتل آخر من جيش النخبة جراء استهدافه من قبل قوات النظام في محور الحويز بريف حماة الشمالي الغربي، كما نشر المرصد السوري مساء أمس الجمعة، أنه استهداف غرفة عمليات “وحرض المؤمنين” بالقذائف الصاروخية مواقعاً لقوات النظام والمسلحين الموالين لها في محوري السلومية وشم الهوى بريف إدلب الجنوبي الشرقي، ضمن المنطقة منزوعة السلاح، دون معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة، في الوقت الذي جددت فيه قوات النظام خرقها لهدنة الأتراك والروس، مستهدفة مناطق في محيط اللطامنة وعطشان وحصرايا بريفي حماة الشمالي والشمالي الشرقي وذلك مساء يوم الجمعة