المرصد السوري لحقوق الانسان

استهدافات مكثفة ومعارك مستعرة تشهدها جبهات تل تمر وعين عيسى ورأس العين وتل أبيض وريف عين العرب (كوباني) تخلف عشرات القتلى والجرحى في صفوف قسد والفصائل الموالية لتركيا

رصد “المرصد السوري لحقوق الإنسان” معارك مستعرة تشهدها جبهات عدة ضمن منطقة شرق الفرات، بين القوات التركية والفصائل الموالية لها من جهة، وقوات سوريا الديمقراطية من جهة أخرى، تترافق مع استهدافات وقصف متبادل ومكثف، حيث تمكنت قسد من تدمير أكثر من 10 آليات عسكرية تابعة للفصائل الموالية لتركيا في منطقة الجلبية التابعة لعين العرب (كوباني)، وذلك بعد استهدافها بالقذائف والصواريخ والرشاشات الثقيلة، كما دارات اشتباكات عنيفة على محوري عالية وأربعين بريف تل تمر أفضت إلى سيطرة قسد على القريتين، في حين تواصل القوات التركية والفصائل هجومها العنيف على مدينة رأس العين ومحاورها الغربية بالإضافة لريف مدينة تل أبيض عند الشريط الحدودي وذلك بإسنادي بري مكثف وعنيف.

على صعيد متصل وثق المرصد السوري مقتل اثنين من عناصر قوات النظام وإصابة آخرين منهم بجراح، نتيجة استهداف صاروخي نفذته القوات التركية والفصائل الموالية لها لمواقعهم شرق بلدة عين عيسى، التي كانت قد شهدت عصر اليوم معارك عنيفة بين القوات التركية والفصائل، وبين قسد التي تصدت بدورها لهجوم الأول وكبدته خسائر بشرية ومادية، في حين تمكن مقاتلون في قسد من الاستيلاء على آلية عسكرية تركية في منطقة العالية جنوب تل تمر، وخلفت العمليات أنفة الذكر في مجملها أكثر من 21 قتيلاً من الفصائل الموالية لتركيا، و9 عناصر من قوات سوريا الديمقراطية، وعدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود عدد كبير من الجرحى بين طرفي القتال بعضهم في حالات خطرة.

ومع سقوط مزيد من الخسائر البشرية، فإنه يرتفع إلى 163 تعداد عناصر قوات سوريا الديقراطية الذين قتلوا منذ انطلاق العملية العسكرية التركية جراء القصف الجوي والبري والاشتباكات، كما ارتفع إلى 149 تعداد مقاتلي الفصائل الموالية لتركيا بينهم 21 من خلايا أنقرة ممن قتلوا خلال قصف واشتباكات مع قسد، فيما قتل 8 جنود أتراك خلال الاشتباكات والاستهدافات، اعترفت تركيا بمقتل 5 منهم، ومعلومات عن قتلى أتراك آخرين عند الحدود التركية – السورية، وعدد الذين قتلوا مرشح للارتفاع لوجوج عشرات الجرحى بعضهم في حالات خطرة بالإضافة لوجود معلومات عن قتلى آخرين

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول