استهداف تظاهرة ضد القوات التركية في منطقة منبج تفجير يخلف نحو 25 شهيداً وجريحاً

26

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: أكدت مصادر متقاطعة للمرصد السوري لحقوق الإنسان أن رجلاً متقدماً في السن على الأقل تأكد استشهاده حتى الآن، في التفجير الذي جرى بعبوة ناسفة واستهدف تجمعاً لمتظاهرين قرية الحية في ريف منبج، خلال تنديدهم بالتدخل التركي في منطقة منبج، حيث استهدف الانفجار التجمع، الأمر الذي تسبب كذلك بوقوع 22 جريحاً على الأقل، بالإضافة للشهيد آنف الذكر، ولا تزال أعداد الشهداء قابلة للازدياد لوجود بعض الجرحى بحالات حرجة، حيث يأتي هذا التفجير عقب ساعات من تفجيرين ضربات مدينة جرابلس، صباح اليوم الخميس الـ 5 من تموز / يوليو الجاري من العام 2018، إذ نشر المرصد السوري أنه أنه هزت انفجارات بلدة جرابلس الخاضعة لسيطرة الفصائل الإسلامية والمقاتلة في ريف حلب الشمالي الشرقي، تبين أنها ناجمة عن انفجار عبوات بسيارتين في البلدة، الأمر الذي تسبب بأضرار مادية، ولا معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة.

وكان شهر حزيران / يونيو الفائت من العام الجاري 2018، شهد تفجيرات عدة ضربت ريف حلب الشمالي الشرقي، إذ رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ 21 من حزيران الفائت، انفجار عبوة ناسفة في قرية الجامل جنوب مدينة جرابلس، كما رصد المرصد السوري في الـ 15 من الشهر ذاته، انفجار عبوة بسيارة في المدينة، بينما ضرب انفجار عنيف منطقة السوق القديم قرب ساحة مرطو، في مدينة الباب التي تسيطر عليها القوات التركية وفصائل عملية “درع الفرات”، والواقعة في الريف الشمالي الشرقي لحلب، في الـ 103 من حزيران المنصرم، ناجم عن انفجار دراجة نارية مفخخة في المنطقة، ما تسبب بإصابة 11 شخصاً على الأقل من ضمنهم 3 أطفال دون سن الثامنة عشر وفتى، بجراح متفاوتة الخطورة، وجاء هذا الانفجار في تجدد لعمليات استهدف ريف حلب الشمالي الشرقي بالمفخخات، حيث كان انفجار عنيف ضرب بلدة جرابلس الخاضعة لسيطرة الفصائل الإسلامية والمقاتلة بعد ظهر يوم الـ 31 من شهر أيار / مايو الجاري، تبين أنه ناجم عن انفجار دراجة مفخخة بالقرب من الكراج في البلدة، حيث قضى واستشهد على إثرها 4 أشخاص على الأقل بينهم طفل، كما كان هز انفجار عنيف في الـ 29 من أيار الفائت، بلدة قباسين الواقعة تحت سيطرة القوات التركية وفصائل المعارضة السورية العاملة تحت راية عملية “غصن الزيتون”، ناجم عن تفجير آلية مفخخة قرب منطقة مدرسة الخنساء والمجلس المحلي للبلدة،ومعلومات مؤكدة عن وقوع عدد من الجرحى، ونشر المرصد السوري قبل 3 أيام أنه انفجرت دراجة نارية مفخخة في بلدة جرابلس القريبة من الحدود السورية – التركية، ما تسبب بأضرار مادية، فيما ضرب قبلها بنحو 8 أيام انفجار بلدة جرابلس الواقعة بريف حلب الشمالي الشرقي والخاضعة لسيطرة فصائل “درع الفرات”، تبين أنه ناجم عن انفجار عبوة في سيارة بالبلدة، ما أسفر عن أضرار مادية، دون معلومات عن خسائر بشرية