استهداف جديد لعوائل عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” يرفع إلى 122 عدد من قضوا من أفرادها خلال الـ 24 ساعة الفائتة في الميادين وشرق حماة

محافظة حماة – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تواصل الطائرات الحربية تنفيذ غاراتها مستهدفة مناطق سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” في الريف الشرقي لحماة، حيث أكدت مصادر أهلية موثوقة للمرصد السوري لحقوق الإنسان أن الطائرات الحربية استهدفت بنحو 30 غارة ناحية عقيربات وقرى حمادة عمر وخضيرة وأبودالي وسوحا وجنى العلباوي وأبوحنايا ومناطق أخرى يسيطر عليها التنظيم في هذا الريف، حيث تسببت باستشهاد 3 مواطنين مدنيين وإصابة آخرين بجراح.

المصادر الموثوقة أكدت للمرصد السوري أن عدد من الغارات هذه استهدفت منزلاً على الأقل يعود لعوائل عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية”، الأمر الذي تسبب في قتل 16 شخصاً على الأقل من عوائل عناصر التنظيم، فيما لم ترد إلى الآن معلومات عما إذا تواجد عناصر من التنظيم لحظة القصف، كما تسبب القصف بإصابة وفقدان آخرين، ما قد يرشح عدد الذين قضوا من عوائل عناصر التنظيم للارتفاع.

ويعد هذا ثالث استهداف لعوائل عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” خلال الـ 24 ساعة الفائتة، حيث كان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر قبل ساعات أن الطائرات التابعة للتحالف الدولي جددت قصفها لمدينة الميادين حوالي الساعة 1:30 من بعد منتصف ليل الخميس – الجمعة، ورصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان تنفيذ هذه الطائرات ضربات متجددة استهدفت مبنى البلدية في الميادين بالريف الشرقي لدير الزور، ما أدى لتدميره بشكل كامل، وأكدت مصادر متقاطعة للمرصد السوري أن الضربات قتلت العشرات من عوائل تنظيم “الدولة الإسلامية”، فيما لا يزال هناك مفقودين تحت أنقاض الدمار.

ومع هذا القصف المتجدد ارتفع إلى 106 على الأقل عدد الأشخاص من عوائل مقاتلي تنظيم “الدولة الإسلامية” الذين قضوا في جولتين من القصف من طائرات التحالف الدولي على مدينة الميادن، الأولى كانت ليل أمس الخميس، في حين جرى تنفيذ الجولة الثانية من القصف بعد منتصف ليل الخميس – الجمعة، وعلم المرصد السوري أن الغالبية الساحقة من ضحايا القصف هم من الأطفال والمواطنات من عوائل التنظيم من جنسيات سورية ومغاربية، نزحت في وقت سابق من الرقة ومن مناطق أخرى من محافظة دير الزور إلى مدينة الميادين، بينهم ما لا يقل عن 42 طفلاً دون سن الـ 16، فيما توثق المرصد السوري لحقوق الإنسان من مقتل 10 عناصر على الأقل من تنظيم “الدولة الإسلامية” في الضربات التي استهدفت بعد منتصف الليل مبنى البلدية ودمرته بشكل كامل، ولا تزال أعداد الذين قضوا مرشحة للارتفاع بسبب وجود عشرات الجرحى والمفقودين، أيضاً استهدفت الضربات مبنيي شركة الكهرباء وبنك الدم في المدينة، ما تسبب بدمار كبير في المبنيين، دون ورود معلومات عن وقوع إصابات، في حين رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان تحليقاً مكثفاً لطائرات التحالف الدولي خلال الأيام الفائتة في سماء مدينة الميادين، حيث أكدت المصادر الأهلية للمرصد أن طائرات التحالف لا تكاد تغيب عن سماء المدينة.