استهداف جوي جديد يطال مواقع للميليشيات الإيرانية غرب الفرات.. ودوي انفجارات قرب قاعدة عسكرية تابعة للتحالف شرق النهر

جددت طائرات مسيرة “مجهولة”، ضرباتها الجوية لمواقع الميليشيات التابعة لإيران في منطقة غرب الفرات، حيث استهدفت مع ساعات الفجر من اليوم الخميس، موقعاً عسكرياً في منطقة التبني وبادية المسرب بريف دير الزور الغربي، ما أدى لخسائر مادية، وسط معلومات مؤكدة عن قتلى وجرحى.
ووفقاً لمصادر المرصد السوري، فإن الاستهداف الجوي سبقه دوي انفجارات، سُمعت في أماكن عدة ضمن منطقة شرق الفرات بريف دير الزور الشرقي، قرب قاعدة التحالف في حقل كونيكو للغاز، دون معلومات حتى اللحظة فيما إذا كانت ناجمة عن هجوم صاروخي على القاعدة.

وكان المرصد السوري أفاد أمس، بأن قصفاً متبادلاً بين قوات التحالف الدولي والميليشيات الإيرانية شهدته محافظة دير الزور فجر الأربعاء، حيث سقطت 3 قذائف صاروخية أطلقتها ميليشيات تابعة لإيران مستهدفة حقل العمر النفطي “أكبر قاعدة تابعة للتحالف” على الأراضي السورية، والتي تقع بريف دير الزور الشرقي، وجرى إطلاق القذائف الصاروخية من بادية الميادين غرب الفرات.
ووفقاً لمصادر المرصد السوري، فإن إحدى القذائف سقطت في مهبط للطيران المروحي في القاعدة، بينما سقطت قذيفتان بمواقع خالية ما أدى لأضرار مادية فقط، دون معلومات عن خسائر بشرية.
وعقب الاستهداف قامت قوات التحالف بإطلاق قذيفتين اثنتين على بادية الميادين، دون معلومات عن خسائر بشرية أيضاً.

وكان المرصد السوري أشار أمس الأول، إلى أن طائرات مسيّرة قصفت مواقع تتحصن بها ميليشيات موالية لإيران في محيط مزارع “مزار عين علي” الواقع على أطراف مدينة القورية ضمن بادية العشارة ببادية دير الزور الشرقية، تزامن ذلك مع تحليق لطيران حربي تابع للتحالف الدولي في أجواء المنطقة، دون ورود معلومات عن حجم الخسائر حتى اللحظة.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد