استهداف متجدد يطال عدة مناطق في دمشق وضواحيها  ضمن التصعيد المستمر عليها بالقذائف

15

استهدفت العاصمة دمشق ومناطق في أطرافها، بالمزيد من القذائف الصاروخية، التي تسببت في سقوط مزيد من الإصابات والخسائر البشرية، والأضرار المادية، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان سقوط قذائف على أماكن في منطقة المجتهد بوسط دمشق، كما سقطت نحو 21 قذيفة على ضاحية الأسد في حين سقطت عدة قذائف على مناطق في جرمانا، بالتزامن مع سقوط قذائف على منطقتي القصاع وباب توما، وأدى سقوط القذائف خلال ساعات النهار إلى استشهاد مواطن وإصابة عشرات الأشخاص بجراح متفاوتة الخطورة، حيث نشر المرصد السوري سقطت قذائف على مناطق في شارع حلب بمدينة دمشق ومناطق أخرى في ضاحية جرمانا، ما تسبب بإصابة 4 أشخاص على الأقل بينهم مواطنة، كما سقطت قذائف جديدة على مناطق في محيط منطقة باب توما، ومحيط حي عش الورور، وشارع الملك فيصل دون معلومات عن خسائر بشرية، كما سقطت عدة قذائف هاون على مناطق في ضاحية الأسد قرب مدينة حرستا ومناطق أخرى في ضاحية جرمانا بريف دمشق، ما تسبب باستشهاد مواطن في جرمانا وسقوط جرحى، وبذلك يرتفع إلى 114 شخصاً على الأقل بينهم 17 طفلاً و14 مواطنة، عدد من استشهدوا وقضوا جراء سقوط هذه القذائف منذ بدء التصعيد على العاصمة دمشق وضواحيها، في الـ 16 من تشرين الثاني / نوفمبر، كما وثق المرصد السوري أكثر من 563 شخصاً ممن أصيبوا وجرحوا في هذه الاستهدافات اليومية خلال أكثر من 3 أشهر متتالية، من ضمنهم عشرات الأطفال والمواطنات، وبعضهم تعرض لجراح بليغة وإعاقات دائمة، كذلك رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان استمرار الحالة الصحية السيئة لبعض المصابين، ما يرشح عدد من استشهد وقضى للارتفاع.