استياء سكان عفرين بعد اقتتال مسلح أسفر عن جرحى في صفوف الفصائل

30

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، استمرار التوتر بين الفصائل الموالية لتركيا، بعد نشر حواجز للشرطة العسكرية في مدينة عفرين وقطعها للطرقات، فيما تصاعدت أعمدة الدخان نتيجة إشعال الإطارات.
على صعيد متصل، حاول عناصر أحرار الشام اعتقال ضابط في “الجيش الوطني”، من منزله.
وأسفرت الاشتباكات عن إصابة عدد من عناصر الفصائل الموالية لتركيا، وحالة هلع وخوف بين المدنيين والأطفال جراء استهداف المنازل القريبة بالرصاص.
ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، مساء اليوم، وصول تعزيزات عسكرية لأحرار الشام من منطقة جنديرس إلى مدينة عفرين، تزامنا مع اشتباكات عنيفة مع الشرطة العسكرية والجبهة الشامية في حي الأشرفية داخل مدينة عفرين، حيث استخدم خلالها أسلحة خفيفة ومتوسطة ومدفعية عيار 12,7، فيما قطعت الفصائل الموالية لتركيا الطرقات المؤدية إلى مدينة عفرين خوفا من وصول تعزيزات كبيرة من الفصائل المتقاتلة.
على صعيد متصل، حاصرت أحرار الشام عدة مقرات للشرطة العسكرية والجبهة الشامية في مدينة عفرين وريفها.
ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، مساء اليوم، اشتباكات بالأسلحة الرشاشة بين عناصر أحرار الشام من جهة وآخرين من الجبهة الشامية والشرطة العسكرية، في حي الأشرفية وسط مدينة عفرين، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.