المرصد السوري لحقوق الانسان

استياء شعبي في الرقة بعد إفراج قسد عن شخص محكوم بالسجن نحو 25 سنة بتهمة الانتماء لـ تنظيم “الدولة الإسلامية”

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، استياءًا شعبياً كبيراً يسود مناطق نفوذ قوات سوريا الديمقراطية في الرقة، على خلفية إفراجها عن شخص بوساطة عشائرية، وذلك على الرغم من الحكم عليه لمدة 25 سنة لأنه كان ضمن صفوف تنظيم “الدولة الإسلامية”، وهو ما أشعل الاستياء في الأوساط الشعبية، لاسيما بأن هناك الكثير من الأشخاص متهمين اتهام فقط بالانتماء والتعامل مع التنظيم ولم يفرج عنهم، وكان المرصد السوري نشر يوم أمس الأول، أن قوات مجلس دير الزور العسكري، اعتقلت 3 أشخاص عند قوس الهرموشية بريف دير الزور الغربي، خلال الساعات الفائتة، ويرجح أن اعتقالهم جاء بتهمة “التعامل والانتماء لتنظيم الدولة الإسلامية”، حيث كانوا جميعاً يستقلون دراجة نارية حين جرى اعتقالهم، وكان المرصد السوري نشر في العاشر من شهر آذار/مارس الجاري، أن مجموعات من قوى الأمن الداخلي التابعة لـ”قسد”، داهمت الأحياء الجنوبية في مدينة الحسكة، واعتقلت 30 شخص بتهمة الانتماء لخلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”، وصادرت أسلحة فردية ومعدات عسكرية كانت بحوزتهم.

وتأتي هذه العملية الأمنية، في ظل انتشار خلايا التنظيم وتنفيذها هجمات استهدفت مواطنين وعناصر في القوات العسكرية ضمن مناطق ريف الحسكة.
وكان المرصد السوري نشر في السادس من شهر آذار/مارس الجاري، أن دورية تابعة لقوات سوريا الديمقراطية، اعتقلت ثلاثة إخوة من بلدة السوسة في ريف الزور الشرقي، وذلك بعد مداهمة منزلهم، وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن أحد الأخوة الذين جرى اعتقالهم، كان عنصرًا سابقًا في صفوف قوات سوريا الديمقراطية.

لتبقى على اطلاع باخر الاخبار يرجى تفعيل الاشعارات

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول