استياء من اعتقالات نفذتها الآسايش بحق ذوي شاب متهم بـ “معارضة حزب الاتحاد الديمقراطي”

محافظة الحسكة – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الاستياء يتصاعد من قبل أهالي منطقة الداودية وقرى بريف تل براك، تجاه قيام قوات الأمن الداخلي الكردي “الآسايش” باعتقال رجلين اثنين من قرية داهمت قرية درجة في تل براك بريف الحسكة الشمالي، حيث اعتقلت قوات الآسايش رجلين من ذوي شاب مطلوب للآسايش بتهمة “معارضة حزب الاتحاد الديمقراطي”، وأكدت مصادر أهلية، أنه اعتقل الرجلان بتهمة “التواصل مع معارض لحزب الاتحاد الديمقراطي”، وأن الشابين هما متزوجان من شقيقتي الشاب المتهمة بمعارضة الحزب، في حين لا تزال شقيقة الأخير معتقلة لدى قوات الآسايش، وسط استياء يسود قيتي المعتقلين، من استمرار اعتقال الفتاة واعتقال ذوي الشاب المطلوب لهم، وتحدثت مصادر أهلية مؤكدة أنه جرى الاعتداء بالضرب على الشابين خلال اعتقالهما

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر في الأول من تشرين الثاني / نوفمبر من العام الجاري 2017، أنه يسود توتر منطقة الداودية في ريف مدينة الحسكة، وسط استياء يسود المنطقة، نتيجة مداهمة واعتقالات جرت في القرية، حيث أكدت مصادر أهلية للمرصد السوري لحقوق الإنسان أن قوات الأمن الداخلي الكردي “الآشايش” داهمت القرية بحثاً عن شخص بتهمة “انتسابه للمعارضة”، حيث جرى مداهمة القرية اليوم ولم يجرِِ اعتقال الشاب، إلا أن أهالي أكدوا أن دورية الآسايش اعتقلت شقيقته، واقتادوها إلى جهة مجهولة، وسط تصاعد الاستياء نتيجة الاستمرار في اعتقالها، وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر أمس أن الشرطة العسكرية التابعة لوحدات حماية الشعب الكردي، اعتلقت 7 شبان من حي غويران بمدينة الحسكة، وذلك من أجل التجنيد الإجباري، الذي تفرضه الوحدات في مناطق سيطرتها ترافق مع نشر حواجز في المنطقة.