اشتباكات بريف دمشق, و حركة إسلامية تتمكن من أسر 3 عناصر من قوات النظام في ريف حلب

محافظة  حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: وردت معلومات عن تمكن حركة إسلامية من أسر 3 عناصر من قوات النظام، خلال اشتباكات بين الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية وجبهة انصار الدين التي تضم (جيش المهاجرين والانصار وحركة فجر الشام الاسلامية وحركة شام الاسلام) و جبهة النصرة(تنظيم القاعدة في بلاد الشام) من جهة وقوات النظام مدعمة بقوات الدفاع الوطني ولواء القدس الفلسطيني ومقاتلي حزب الله اللبناني ومقاتلين شيعة من جنسيات ايرانية وافغانية من جهة اخرى في منطقة البريج بمدخل مدينة حلب الشمالي الشرقي، في حين استمرت الاشتباكات في الأطراف الجنوبية والشرقية لبلدة الزهراء التي يقطنها مواطنون من الطائفة الشيعية، بين مقاتلي الكتائب الإسلامية والكتائب المقاتلة وجبهة النصرة ( تنظيم القاعدة في بلاد الشام) من طرف، وقوات الدفاع الوطني ومسلحين محليين من البلدة من طرف آخر، ومعلومات مؤكدة عن المزيد من الخسائر البشرية في صفوف الطرفين، كذلك سقطت المزيد من القذائف التي اطلقها لواء شهداء بدر بقيادة المدعو خالد حياني على مناطق في حي الأشرفية بمدينة حلب، كما سقطت أسطوانة متفجرة على منطقة بالقرب من مدرسة العقاد في حي جمعية الزهراء بمدينة حلب.

محافظة ريف دمشق – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: استشهد رجل من مدينة التل تحت التعذيب في سجون قوات النظام، بينما فتحت قوات النظام نيران قناصاتها ورشاشاتها على مناطق في قرية عين الفيجة بوادي بردى، في حين استمرت الاشتباكات بين مقاتلي الكتائب الإسلامية والكتائب المقاتلة من طرف، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف آخر في وادي بردى، بالتزامن مع قصف لقوات النظام على مناطق الاشتباك، في حين دارت اشتباكات في الغوطة الشرقية بين مقاتلي الكتائب الإسلامية وقوات النظام والمسلحين الموالين لها ما أدى لاستشهاد مقاتلين اثنين، كما سقطت قذيفة على منطقة جرمانا، ما أدى لإصابة فتى بجراح، بينما استشهد رجلان اثنان جراء قصف لقوات النظام على أماكن في منطقة النشابية.