اشتباكات بين القوات الكردية والفصائل بريف اعزاز والأخيرة تعلن قتل وأسر 3 عناصر من القوات الكردية على جبهات عفرين

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان: رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، اشتباكات على محور مريمين بريف اعزاز شمالي حلب، بين الفصائل الموالية لأنقرة من طرف، والقوات الكردية من طرف آخر، ترافقت مع استهدافات متبادلة بين الطرفين، فيما كانت الفصائل الموالية لأنقرة أعلنت عن قتلها لمقاتلة من القوات الكردية وأسر مقاتلين اثنين منهم بعد محاولة تسلل على محور باعي بريف عفرين شمال غربي حلب.
وكان المرصد السوري أشار أمس، إلى انفجار عبوة ناسفة مزروعة بسيارة مدنية، أثناء محاولة عناصر الفصائل الموالية لتركيا تفكيكها، حيث كانت مركونة بالقرب من “مدرسة الكوماندوس” في مدينة عفرين_طريق جنديرس الرئيسي بريف حلب، ما أدى إلى مقتل عنصرين من الشرطة المدنية إضافة إلى وقوع إصابات طفيفة، وأضرار مادية في موقع التفجير.
وأثار انفجار السيارة قلق المواطنين، وذلك قبل أيام من الاحتفالات بالذكرى السنوية العاشرة للثورة السورية في 19 آذار، حيث دعي إليها في شارع الفيلات بمدينة  عفرين.
كما كانت مصادر المرصد السوري من داخل مدينة عفرين قد أفادت، بأن “المخابرات التركية” أمرت جميع الحواجز التابعة للفصائل الموالية لها، وحواجز القوى الأمنية والشرطة، بإغلاق مداخل ومخارج مدينة عفرين، من الساعة الثامنة مساءاً حتى الساعة الثامنة صباحاً، ابتداءاً من تاريخ 15 آذار/مارس, حتى يوم 21 آذار/ مارس الحالي، ووفقًا لمصادر المرصد السوري، فقد جرى تعميم القرار على كافة الحواجز المحيطة بمدينة عفرين، بالإضافة إلى قرار بمنع دخول أي ناشط إعلامي من خارج المنطقة إلى عفرين خلال هذه الفترة، دون معرفة أسباب القرار، يأتي ذلك بالتزامن مع الذكرى الثالثة لسيطرة القوات التركية مدعومة بالفصائل الموالية لها على مدينة عفرين والنواحي التابعة لها في ريف حلب الشمالي الغربي، بالإضافة لعيد النوروز.