اشتباكات بين فصائل «غصن الزيتون» والشرطة التركية في عفرين

34

أكدت مصادر حقوقية سورية، تجدد الاشتباكات بين فصائل «غصن الزيتون» التركية، مساء الجمعة، في مدينة عفرين بغربي كوردستان (كوردستان سوريا)، ما أسفر عن إصابة طفل، وسط وصول عزيزات عسكرية تركية لضبط الأمن في المدينة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن «اشتباكات دارت مساء الجمعة بين الفصائل العسكرية المسلحة في حي الفيلات داخل مدينة عفرين، ما أسفر عن إصابة طفل بجروح بليغة فيما تدخلت القوات التركية لضبط الأمن في المدينة».

وأوضح المرصد، أن «الاقتتال بدأ بين فصيل كوردي عامل في عملية غصن الزيتون وبين جيش أحرار الشرقية الذي ينحدر معظم مقاتليه من محافظة دير الزور، جرى على إثره إطلاق نار متبادل خلف جرحى من الطرفين، عقبه تدخل من الشرطة العسكرية، ليتحول إلى مواجهة بين أحرار الشرقية والشرطة التركية، الأمر الذي دفع الأخير لاستقدام تعزيزات لضبط الوضع والفلتان الأمني الحاصل في مدينة عفرين على خلفية هذا الاقتتال، حيث لا تزال المدينة تشهد استنفاراً أمنياً وأصوات إطلاق نار متقطع بين الحين والآخر».

وكان دارا مصطفى، القيادي في PYD الذي ينحدر من عفرين قال لـ (باسنيوز) يوم الجمعة: «الوضع لم يتحسن قيد أنملة منذ احتلال عفرين رغم تشكيل المجالس، فالكلمة العليا مازالت للعصابات التي تسمي نفسها فصائل الثورة وسط استمرار الانتهاكات».

وأضاف أن «الاقتتال بين فصائل غصن الزيتون مستمر بسبب حالات السرقة والنهب لممتلكات الأهالي في عفرين».

وأشار مصطفى إلى أن«الاستيطان من قبل الفصائل لا يزال مستمراً في منازل المدنيين الكورد المهجرين وسط تزايد حالات الخطف والقتل بغية السرقة في شهر رمضان»، ولفت إلى «تدمير وسرقة المراقد والمساجد والمزارات الدينية مثل زيارة حنان التي تم سرقة ونهب مسجدها وفتح المراقد للبحث عن الأموال والذهب».
المصدر:basnews