اشتباكات بين مجموعة من المدنيين وعناصر من “فرقة الحمزة” الموالية لتركيا بعد استيلائهم على منزل مواطن بريف مدينة الباب شرقي حلب

محافظة حلب: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن اشتباكات اندلعت بين مجموعة مدنيين من جهة، وعناصر من “فرقة الحمزة” من جهة أُخرى في قرية حزوان بريف مدينة الباب شرقي حلب، وذلك بعد قيام عناصر من “فرقة الحمزة” بالاستيلاء على منزل مواطن بهدف تحويله إلى مقر عسكري، ووفقًا لنشطاء المرصد السوري، فإن منزل المواطن كانت تتخذه القوات التركية مقرًا لها قبل أن تقوم بتسليمه للمواطن قبل أيام، ليقوم عناصر “فرقة الحمزة” بالاستيلاء عليه بهدف تحويله إلى مقر عسكري بعد أن قاموا بسرقة كافة مقتنيات المنزل، الأمر الذي لحدوث توتر بين صاحب المنزل وعناصر الفرقة، وعند مطالبة المواطن بمنزله، قام عناصر “فرقة الحمزة” بإطلاق النار عليه ما أدى إلى إصابته بقدمه، ليتطور الخلاف بعد تدخل ذوي المُصاب وبعض المدنيين و وقوع تبادل في إطلاق النار بينهم وبين وعناصر “فرقة الحمزة” وسط معلومات عن وقوع جرحى آخرين في صفوف الأهالي، ولايزال التوتر سيد الموقف في قرية حزوان حتى اللحظة.