اشتباكات بين مواطنين وأصحاب شركات البيع الآجل في ريف دير الزور

محافظة دير الزور: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، اشتباكات بالأسلحة الرشاشة، بين عدد من أصحاب العقود المؤجلة وصاحب إحدى شركات البيع الآجل، في سوق القهاوي ببلدة أبوحمام بمنطقة الشعيطات شرقي دير الزور.
كما دارت اشتباكات في بلدة الكشكية، ما أدى إلى وقوع جرحى، وسط استياء ومخاوف للأهالي الذين تربطهم عقود بيع مع تلك الشركات، وجاءت الاشتباكات بعد توقف غالبية شركات البيع الآجل في المنطقة.
وفي أواخر تموز الفائت، صدرت فتاوى شرعية حرمت البيع للشركات المحلية التي تسمى محليا بـ”القابضات”، التي تنشط بشكل لافت، وتعمل على شراء ممتلكات الأهالي بضعف الثمن وفق عقد صوري بين البائع والشركة القابضة.
وظهرت الشركات القابضة في العام 2017، وتعمل على شراء العقارات والسيارات والدراجات النارية بطريقة البيع الآجل تمتد لـ6 أشهر أحيانا، مع استلام البائع دفعة أولى لا تتجاوز ربع قيمة الشيء المباع.