المرصد السوري لحقوق الانسان

اشتباكات تسفر عن خسائر بشرية في صفوف الفصائل الموالية لتركيا في ريف رأس العين

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم، اشتباكات بالأسلحة الرشاشة بين عناصر من أحرار الشرقية من جهة، وآخرون من أحرار غويران من جهة أخرى، في بلدة تل حلف في ريف رأس العين ضمن مناطق “نبع السلام”.
ووفقا لمصادر المرصد السوري، فإن الاشتباكات نتيجة استمرار الخلاف بين الفصائل على تعيين مدير بوابة رأس العين.
وتطورت الاشتباكات إلى استخدام الأسلحة المتوسطة والثقيلة، ما أدى إلى وقوع قتلى وجرحى من الطرفين تم نقلهم إلى مشفى رأس العين وتركيا.
ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، توترا كبيرا في رأس العين (سري كانييه)، إثر اشتباكات بين فصيلين مواليين لتركيا أسفر عن قتيل بينهما.
ولا يزال تعيين المدير الجديد لمعبر رأس العين الحدودي مع تركيا، يشكل خلافات وانقسامات بين الفصائل الموالية لتركيا، بينما تشكل تلك الفصائل حلفا ضد فرقة الحمزة التي يحسب عليها المدير الجديد.
كما أرسلت أحرار الشرقية تعزيزات إلى قرية مصبعة في ريف رأس العين التي تشهد توترا كبيرا، تزامنا مع زيارة وفد تركي من القاعدة التركية القريبة من قرية مصبغة، واجتمع مع الوجهاء والشيوخ فيها لمناقشة الأوضاع وتهدئة الأمور.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول