اشتباكات داخلية بين فصيلي “أحرار الشرقية و فرقة المعتصم” شمالي حلب والقوات التركية تتدخل

أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن رتل عسكري تركي توجه إلى قرية الكعيبة بريف أخترين شمالي حلب،للتدخل وإيقاف الاشتباكات العنيفة التي اندلعت بين “فرقة المعتصم” من جهة وفصيل “أحرار الشرقية” من جهة أخرى في قرية الكعيبة بريف أخترين، على خلفية محاولة “فرقة المعتصم” اعتقال عنصر من “أحرار الشرقية” متهم بالتواصل مع قوات النظام والقوات الكردية في ريف حلب الشمالي، ووفقًا لمصادر المرصد السوري، فإن الاشتباكات أدت إلى إصابة شاب من أهالي القرية بجروح متوسطة.

وفي السادس من حزيران/يونيو الجاري، أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى اندلاع اشتباكات عنيفة بالأسلحة الرشاشة في الأحياء السكنية في مدينة الباب “المنطقة الآمنة” بريف حلب، بين مسلحين من عائلة آل “شكري”من جهة، وآخرين من عائلة أل “حجو”، نتيجة خلافات حول دخول مواد مهربة قادمة من مناطق سيطرة النظام إلى مدينة الباب برفقة عناصر من “الجيش الوطني”، ما أدى إلى إصابة شخص بطلق طائش، وسط حالة من الرعب والخوف بين السكان المحليين، وبالرغم من مناشدات الأهالي للشرطة العسكرية بالتدخل، إلا أن الأخيرة لم تحرك ساكناً.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد