اشتباكات عنيفة بين«داعش» والنظام حول حقل «الجزل» النفطي

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن مقاتلي تنظيم «داعش» اشتبكوا مع قوات النظام السوري، أمس، في حقل الجزل النفطي بوسط البلاد وهو آخر منشأة نفطية لا تزال خاضعة جزئياً لسيطرة النظام. وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن إن الاشتباكات اندلعت في الفجر في الموقع الذي أغلق بسبب المعارك التي استعرت لعدة أيام.

وكان المرصد قال إن المتشددين سيطروا على الحقل بأكمله وهو تقرير نفته الحكومة، لكن عبد الرحمن قال إن الجيش استطاع أن يمنع التنظيم من دخول مناطق في المجمع.
والجزل هو حقل متوسط يقع إلى الشمال الغربي من مدينة تدمر الأثرية التي يسيطر عليها المتشددون والقريبة من منطقة توجد بها حقول الغاز الطبيعي الرئيسية ومنشآت التنقيب التي تبلغ قيمتها ملايين الدولارات.

وقال المرصد إن ثمانية مسلحين من «داعش» قتلوا في اشتباكات مع قوات النظام السوري في منطقة البيارات الواقعة في غرب تدمر، وأضاف إن الاشتباكات بين الطرفين تدور في تدمر بريف حمص منذ أسابيع في محاولة من قوات النظام للتقدم نحو المدينة التي يسيطر عليها «داعش».
في غضون ذلك، دارت اشتباكات بين الطرفينفي محيط حقل شاعر بريف حمص الشرقي وترافق ذلك مع قصف عنيف فيما لا ترد أنباء عن سقوط قتلى وجرحى.

وفي مدينة السويداء جنوب سوريا ساد الهدوء المدينة بعد توتر وتظاهرات شعبية احتجاجاً على مقتل عشرات السوريين من بينهم الشيخ وحيد البلعوس أحد مشايخ الدروز. (وكالات)

 
 
 المصدر: الخليج