اشتباكات عنيفة في أطراف مدينة حلب وببلدة الراعي في ريفها الشمالي

محافظة حلب- المرصد السوري لحقوق الإنسان::  تستمر الاشتباكات العنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات عربية وآسيوية من جهة، والفصائل الإسلامية والمقاتلة وجبهة فتح الشام والحزب الإسلامي التركستاني ومقاتلين أوزبك من جهة أخرى، في محيط الكليات العسكرية بمنطقة الراموسة جنوب حلب، حيث قضى قائد عسكري في حركة احرار الشام الاسلامية في الاشتباكات  وأنباء عن المزيد من الخسائر البشرية في صفوف الطرفين، بينما أصيب مواطنين بجراح ومعلومات مؤكدة عن شهيدين على الأقل، جراء قصف طائرات حربية لمناطق في بلدة أروم الكبرى بريف حلب الغربي، كذلك تمكنت الفصائل الإسلامية والمقاتلة، من استعادة السيطرة على بلدة الراعي، قرب الحدود السورية – التركية بريف حلب الشمالي، عقب اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية”، الذي سيطر عليها لساعات، بينما سقطت ليل أمس عدة قذائف اطلقتها الفصائل الإسلامية على مناطق سيطرة قوات النظام في حي الحمدانية، ومشروع 3000 غرب حلب، ما أدى لأضرار مادية.