اشتباكات عنيفة في الزبداني انتصارات ميدانية للمعارضة السورية في حماة

40

حققت الفصائل السورية المعارضة تقدماً ميدانياً في جبهة حماة، في حين تتواصل الاشتباكات العنيفة مع قوات النظام في أكثر من منطقة، لا سيما في الزبداني، وفي الوقت نفسه خاضت معارك ضارية مع مسلحي تنظيم داعش الإرهابي في ريف حلب الشمالي، بينما واصل الطيران الحربي قصف داريا ومناطق في شرق مدينة الضمير ومدينة دوما بالبراميل المتفجرة.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن مقاتلي الفصائل السورية المسلحة أحرزوا انتصارات ميدانية في حماة (وسط سوريا) في وقت تشتد فيه المعارك في الزبداني بريف دمشق.

وقال المرصد في بيان أمس ان الاشتباكات العنيفة المستمرة بين قوات النظام المدعمة بمسلحين موالين لها وعناصر حزب الله اللبناني من طرف، وفصائل سورية مسلحة من طرف آخر في محيط بلدات سهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي أسفرت عن تقدم الأخيرة وأنباء عن خسائر في صفوف قوات النظام.

وفي جبهة الزبداني تستمر الاشتباكات العنيفة بين الفرقة الرابعة في جيش النظام وحزب الله اللبناني ومسلحين موالين للنظام من جهة، وفصائل سورية ومسلحين محليين من جهة أخرى، في مدينة الزبداني، وأسفرت عن قتل عنصر من حزب الله اللبناني.

وقام طيران النظام الحربي بشن غارات جوية وإلقاء براميل متفجرة صباح أمس على مناطق في مدينة داريا ومناطق في شرق مدينة الضمير ومدينة دوما ومزارع بلدتي دير العصافير وزبدين.

اشتباكات عنيفة

أما في جبهة الشمال السوري فتدور اشتباكات عنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل المقاتلة من جهة أخرى، حيث أطلقت الفصائل المسلحة قذائف عدة على مناطق تحت سيطرة قوات النظام في حيي الأشرفية ومساكن السبيل.

كما استمرت الاشتباكات العنيفة بين عناصر تنظيم داعش والفصائل المقاتلة في محيط قرية بريف حلب الشمالي، حيث قتل 50 عنصرا على الأقل من الفصائل المقاتلة وتنظيم داعش اثر اشتباكات بين الطرفين وتفجيرين انتحاريين نفذهما التنظيم، وفق ما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ويحاول التنظيم وفق مدير المرصد رامي عبد الرحمن، التقدم للسيطرة على قرى وبلدات تحت سيطرة الفصائل لقطع طرق إمداد هذه الفصائل بين مدينة حلب وريفها من جهة ومدينة اعزاز على الحدود التركية من جهة ثانية.

الحسكة

وفي محافظة الحسكة شمال شرق سوريا لقي خمسة عناصر من تنظيم داعش مصرعهم خلال اشتباكات مع وحدات حماية الشعب الكردي.

وفي العاصمة، أفادت وكالة سانا عن ارتفاع حصيلة القتلى جراء قصف بالقذائف الصاروخية التي أطلقتها التنظيمات المقاتلة على شارعي الثورة وبغداد وحي باب توما والعباسيين في دمشق الى 11 قتيلا، بينهم ثلاثة أطفال، وأصيب 46 شخصا بجروح بعضهم في حالة خطرة.

وأورد المرصد حصيلة القتلى ذاتها الأحد. وقال مديره رامي عبد الرحمن ان تسعة من القتلى هم من المدنيين، موضحا ان مصدر القذائف الصاروخية مواقع الفصائل المقاتلة المحيطة بالعاصمة.

وبحسب الوكالة فإن عشرة أشخاص من القتلى قضوا جراء سقوط قذيفة صاروخية في شارع الثورة مصدرها حي جوبر في جنوب العاصمة، وأدت الى إصابة أربعين شخصا بجروح.

 

المصدر: البيان