اشتباكات عنيفة في الغوطتين وسلاح الجو يدك الإرهابيين … عمليات نوعية للجيش في درعا والقنيطرة والقضاء على قيادي بـ«فتح الشام» بكبانة

30

فيما استهدف الطيران الحربي والمروحي أماكن التنظيمات المسلحة والتنظيمات الإرهابية في غوطتي دمشق الغربية والشرقية، وسط اشتباكات عنيفة على عدة محاور في المنطقتين، قضى الجيش العربي السوري على مجموعات تابعة لميليشيا «جيش الفتح» بريف إدلب الجنوبي الغربي، فيما قتل قيادي في «جبهة فتح الشام» (النصرة سابقاً) المدرجة على اللائحة الدولية للتنظيمات الإرهابية في محور كبانة بريف اللاذقية الشمالي الشرقي، ونفذت وحدات من الجيش عمليات نوعية استهدفت خلالها التنظيمات الإرهابية والمسلحة في درعا البلد وفي القطاع الشمالي من ريف القنيطرة.
وبحسب «المرصد السوري لحقوق الإنسان» المعارض فقد «سقطت عدة قذائف صاروخية» على أماكن في منطقة عش الورور عند أطراف العاصمة دمشق، بالقرب من حي برزة، دون معلومات عن خسائر بشرية.
وذكر المرصد أن قوات الجيش العربي السوري قصفت مناطق تمركز المسلحين في مدينة دوما بالغوطة الشرقية، فيما «تواصل الطائرات الحربية قصفها» مناطق تمركزهم في مزارع خان الشيح ومزارع بلدة الديرخبية بالغوطة الغربية، وسط «قصف متبادل» بين الجيش العربي السوري والتنظيمات المسلحة في محيط المنطقة، عقب «استهداف» الطيران المروحي لمواقع المسلحين في المزارع الشرقية من البلدة.
وفي الغوطة الشرقية «قصفت» قوات الجيش العربي السوري أماكن تمركز المسلحين في بلدة مسرابا، بالترافق مع «قصف الطيران الحربي» أماكن تمركزهم في أطراف بلدة الريحان، دون أنباء عن إصابات، وفق المرصد، الذي ذكر أن «الطيران الحربي قصف» بعد منتصف ليل أمس أماكن تمركز المسلحين في المنطقة الواقعة بين بلدتي حوش نصري والشيفونية ترافق مع «اشتباكات عنيفة» في محوري الريحان وحوش نصري بين ميليشيا «جيش الإسلام» من طرف، وقوات الجيش العربي السوري والقوى الرديفة لها من طرف آخر، وسط «قصف متبادل» بين الطرفين.
وفي شمال غرب البلاد، قضت وحدة من الجيش العربي السوري على مجموعة تابعة لميليشيا «جيش الفتح» الذي تقوده «فتح الشام» في عملية نوعية على محور تحركها بريف إدلب الجنوبي الغربي.
وأفاد مصدر عسكري وفق ما نقلت عنه وكالة «سانا» للأنباء بأن وحدة من الجيش «نفذت رمايات دقيقة على محور تسلل مجموعة إرهابية» في قرية كفر عويد نحو 20 كم إلى الغرب من معرة النعمان قرب الحدود الإدارية لحماة أدت إلى «القضاء على كامل أفراد المجموعة». وبين المصدر أنه من بين القتلى متزعم المجموعة «صبحي خنوس» الملقب «أبو عفيف» وأنه «تم تدمير أسلحة وذخائر كانت بحوزتهم».
وفي محافظة اللاذقية ذكر المرصد أن قيادي عسكري في «فتح الشام» قتل «جراء اشتباكات» مع الحيش العربي السوري في محور كبانة.
جنوباً، نفذت وحدة من الجيش أمس عمليات نوعية على تجمعات وتحصينات التنظيمات المسلحة المنضوية تحت زعامة «فتح الشام» في منطقة درعا البلد.
ونقلت «سانا» عن مصدر عسكري أن العمليات أسفرت عن «إيقاع العديد من أفراد التنظيمات الإرهابية قتلى ومصابين خلال تدمير وحدة من الجيش وكراً محصنا بعدة دشم ومرابض مدفعية لهم في مخيم النازحين ومربض هاون بحي العباسية». وفي محافظة القنيطرة، استهدفت قوات الجيش بـ«القذائف الصاروخية ونيران الرشاشات الثقيلة» مناطق تمركز المسلحين في قبع الحمرية بالقطاع الشمالي من ريف القنيطرة، دون أنباء عن إصابات، وفق ما ذكر «المرصد».
شرقاً، أصيب 4 أشخاص بجروح جراء تفجير إرهابيين دراجة نارية مفخخة عند دوار الصناعة في مدينة القامشلي بمحافظة الحسكة.
وقال مصدر في قيادة شرطة الحسكة وفق ما نقلت «سانا»: إن «إرهابيين ركنوا دراجة نارية بعد تفخيخها عند دوار الصناعة في مدينة القامشلي وفجروها عن بعد ما أسفر عن إصابة 4 أشخاص بجروح ووقوع أضرار مادية في المكان».
وفي محافظة دير الزور، وبحسب المرصد فإنه «تدور اشتباكات» بين تنظيم داعش المدرج على اللائحة الدولية للتنظيمات الإرهابية من طرف، وقوات الجيش السوري والقوى الرديفة لها من طرف آخر في أحياء الحويقة والرشدية والصناعة بمدينة دير الزور، وسط «قصف» من قبل قوات الجيش على مناطق الاشتباك، كما تدور اشتباكات بين الطرفين في محيط مطار دير الزور العسكري ومحيط اللواء 137 تترافق مع «قصف جوي وصاروخي» على مناطق الاشتباك، ومعلومات عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين.

 

المصدر : الوطن