اشتباكات عنيفة في جنوب بلدة الزهراء

دارت اشتباكات عنيفة جداً في جنوب بلدة الزهراء التي يقطنها مواطنون من الطائفة الشيعية، في ريف حلب، بين مقاتلي الكتائب الإسلامية وجبهة أنصار الدين والكتائب المقاتلة وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) من طرف، وقوات الدفاع الوطني ومسلحين محليين من البلدة من طرف آخر، عند منتصف ليل أمس واستمرت لساعات، وذلك في محاولة من مقاتلي النصرة والكتائب السيطرة على جمعية الزهراء الواقعة في جنوب بلدة الزهراء، حيث تمكن مقاتلو الفصائل من الوصول إلى مبانٍ في أطراف الجمعية، إلا أنهم أجبروا على التراجع بسبب حدة الاشتباكات، وأسفرت الاشتباكات هذه عن مصرع مقاتلين اثنين من جبهة النصرة  ومقتل عنصرين من الدفاع الوطني، كذلك لم تُلقِ طائرات النظام المروحية أية مساعدات عسكرية على بلدتي نبّل والزهراء اللتان يقطنهما مواطنون من الطائفة الشيعية، منذ صباح أمس الاثنين.

 

 

وكانت جبهة النصرة والكتائب المقاتلة والإسلامية قد بدأت أول أمس هجوماً يعد الأعنف على بلدتي نبّل والزهراء، من جهة مزرعة الحلبي في شمال بلدة نبّل، في محاولة من المقاتلين حينها، إشغال قوات الدفاع الوطني المتواجدين على هذه الجبهة، لينفذ عناصر النصرة ومقاتلو الكتائب هجومهم من 3 محاور وهي ماير  – الدوار، والزيارة –  الزيدية، وبيانون وماير – الزهراء الشرقية، حيث يحاول مقاتلو جبهة النصرة والكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية، السيطرة على منطقة الزهراء الشرقية، التي تتوسط الطريق الواصل بين بلدتي بيانون وماير، في خطوة لوصل الطريق بين حندرات وماير مروراً ببلدتي حيان وبيانون، كما تمكنت النصرة والفصائل المقاتلة أول أمس، من السيطرة على منطقة المعامل عند الأطراف الجنوبية لبلدة الزهراء.