اشتباكات عنيفة في ريف جسر الشغور وريف أريحا بمحافظة إدلب وقصف مكثف لطائرات النظام على ريفها

34

محافظة ادلب- المرصد السوري لحقوق الانسان:: دارت بعد منتصف ليل السبت- الاحد اشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، ومقاتلي الفصائل الاسلامية وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) من جهة اخرى، في مزارع المقبلة (المداجن) الواقعة بين مدينة أريحا ومعسكر المسطومة جنوب مدينة إدلب، وانباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين، في حين القى الطيران المروحي بعد منتصف ليل امس عدة براميل متفجرة على مناطق في بلدتي كورين وسرمين ومناطق اخرى في قرية الرامي بجبل الزاوية، ما ادى لاستشهاد مواطن في قرية  الرامي وسقوط جرحى، كما قصف الطيران المروحي والحربي صباح اليوم مناطق في جبل الاربعين، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة، بينما القى الطيران المروحي صباح اليوم عدة براميل متفجرة على مناطق في محيط معسكر المسطومة، ومناطق اخرى في بلدة كورين، ولم ترد معلومات اصابات، في حين نفذ الطيران الحربي عدة غارات على مناطق في مدينة ادلب، وانباء عن سقوط جرحى، كما تدور منذ صباح اليوم اشتباكات عنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف، ومقاتلي الكتائب الاسلامية والمقاتلة من طرف اخر، في محيط قرية المشيرفة المطلة على  اتستراد  ادلب – اللاذقية بريف جسر الشغور، ترافق مع قصف قوات النظام مناطق الاشتباك، وذلك في محاولة للأخير التقدم والسيطرة على المنطقة، القريبة من الاتستراد الذي يمر من مدينة أريحا الواقعة تحت سيطرة قوات النظام والتي تمكنت قوات النظام من التقدم غربها خلال الأيام الفائتة والسيطرة على قريتي نحليا وكفرنجد.

 

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد نشر أمس أنه تمكن من توثيق 684 غارة نفذتها طائرات النظام الحربية والمروحية خلال 20 يوماً على محافظة إدلب، منذ منتصف ليل الـ 28 من آذار / مارس من العام الجاري، تاريخ سيطرة حركة أحرار الشام الإسلامية وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) وتنظيم جند الأقصى وفصائل إسلامية على مدينة إدلب، والتي تعد ثاني مركز محافظة تمت السيطرة عليه بعد الرقة، وحتى فجر الـ 18 من شهر نيسان / أبريل 2015.

 

حيث نفذت طائرات النظام الحربية ما لا يقل عن 349 غارة، استهدف خلالها مدينة إدلب وقرى وبلدات ومناطق في أريافها الشمالية والشرقية والغربية والجنوبية.

 

كما ألقت طائرات النظام المروحية أكثر من 335 برميلاً متفجراً استهدف مدينة إدلب ومناطق وبلدت وقرى في ريف محافظة إدلب.

 

وأسفرت الغارات عن استشهاد 125 مواطناً على الأقل، هم 25 طفلاً دون سن الـثامنة عشر، و21 مواطنة فوق سن الـ 18، و79 رجلاً، إضافة لإصابة أكثر من 700 آخرين بجراح، بعضهم تعرضوا لإصابات بليغة وقسم منهم لا يزال يعاني من جراح خطرة، إضافة لتهدم ودمار في ممتلكات مواطنين.

 

كذلك أسفرت الغارات عن استشهاد ومصرع وجرح عشرات المقاتلين من حركة أحرار الشام الإسلامية وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) وتنظيم جند الأقصى وفصائل إسلامية.

 

جدير بالذكر أن ما لا يقل عن 230 مقاتلاً استشهدوا ولقوا مصرعهم بينهم 160 مقاتلاً سورياً على الأقل، خلال معارك السيطرة على مدينة إدلب والتي استمرت لنحو أربعة أيام، وشهدت مقتل العشرات من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، إضافة لتوثيق المرصد السوري لحقوق الإنسان 170 غارة على الأقل نفذتها طائرات النظام الحربية والمروحية على مناطق في محافظة إدلب خلال الفترة الواقعة بين 25 آذار / مارس وحتى الـ 28 من الشهر ذاته، من ضمنها 73 برميلاً متفجراً القتها الطائرات المروحية، و97 غارة نفذتها طائرات النظام الحربية على مدينة إدلب وقرى وبلدات بريفها.