اشتباكات عنيفة في عدة مناطق بمدينة دير الزور ومحيطها وإعدام قاضٍ وابنه من قبل تنظيم “الدولة الإسلامية”

 

محافظة دير الزور – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: دارت اشتباكات عنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف، وتنظيم “الدولة الإسلامية” من طرف آخر في حيي الجبيلة والموظفين بمدينة دير الزور، عقب سماع دوي انفجار عنيف بالمنطقة، وتضاربت الأنباء حول ما إذا كان ناجم عن تفجير التنظيم لعربة مفخخة في المنطقة، أو تفجير التنظيم لنفق أسفل مقر لقوات النظام في المنطقة، اثناء هجوم عنيف شنه التنظيم على قوات النظام في المنطقة، وسط قصف من قبل قوات النظام على الحيين وحي العمال بالمدينة، بالتزامن مع اشتباكات بين الطرفين في مناطق بالجبل المطل على مدينة دير الزور، استهدف فيها التنظيم بالقذائف تمركزات لقوات النظام في منطقة الجبل، ترافقت مع قصف من قبل الطيران المروحي وقوات النظام على تمركزات التنظيم في الجبل وعلى مناطق الاشتباك، ومعلومات عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين، أيضاً دارت اشتباكات بين الطرفين في محيط منطقة البغيلية شمال غرب مدينة دير الزور، ترافق مع استهداف التنظيم لأماكن في منطقة الطلائع وحي الجورة بمدينة دير الزور، وسط قصف الطيران الحربي مناطق في أحياء مدينة دير الزور، بالتزامن مع اشتباكات بين الطرفين في منطقة بالقرب من حقل التيم النفطي جنوب مدينة دير الزور، بينما علم نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان من مصادر موثوقة، أن التنظيم أبلغ ذوي قاضٍ وابنه من مدينة دير الزور، أنه أعدمهما بتهمة “الردة”، حيث أن التنظيم اعتقلهما منذ عدة أشهر أثناء خروجهم من مناطق سيطرة قوات النظام في مدينة دير الزور، كما أبلغت مصادر أهلية نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن التنظيم فجر خزان مياه اسمنتي بمنطقة أبو خشب في ريف دير الزور الشمالي، عند الحدود الإدارية مع محافظة الحسكة، وأكدت المصادر أن التنظيم أقدم على ذلك “خشية من تقدم قوات سوريا الديمقراطية ولمنعها من وضع قناصاتها عليه” في المنطقة.