اشتباكات عنيفة في محيط الفوعة وكفريا

محافظة ادلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان::خرجت مظاهرة يوم أمس بالقرب من دار القضاء في بلدة سرمدا بريف إدلب الشمالي، نددت بممارسات جبهة النصرة(تنظيم القاعدة في بلاد الشام) وطالبتها بالخروج من القرية، وسط إطلاق نار من قبل عناصر من الجبهة لتفريق المتظاهرين ما أدى لسقوط جرحى، في حين نفذ الطيران الحربي صباح اليوم عدة غارات على مناطق في محيط مطار ابو الظهور العسكري والمحاصر من قبل جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) والفصائل الإسلامية منذ أكثر من عامين، دون أنباء عن خسائر بشرية، كما تدور منذ صباح اليوم اشتباكات عنيفة بين قوات الدفاع الوطني واللجان الشعبية المدربة على يد قادة مجموعات من حزب الله اللبناني من جهة، والفصائل الإسلامية وتنظيم جند الأقصى وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) من جهة أخرى، في محيط بلدتي الفوعة وكفريا اللتين يقطنهما مواطنون من الطائفة الشيعية، تترافق مع قصف متبادل بين الطرفين، ما أدى لاستشهاد مقاتل على الأقل من الفصائل الإسلامية، ومعلومات عن خسائر بشرية في صفوف قوات الدفاع الوطني، كذلك قصف الطيران الحربي بعد منتصف ليل الخميس – الجمعة مناطق في قريتي سفوهن وكنصفرة بجبل الزاوية، دون أنباء عن إصابات.