اشتباكات عنيفة للمرة الأولى في مدينة جسر الشغور بعد 4 سنوات على إخراج قوات النظام منها لأول مرة

محافظة ادلب- المرصد السوري لحقوق الانسان:: تستمر الاشتباكات العنيفة منذ ما بعد منتصف ليل الجمعة – السبت حتى الان بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف، ومقاتلي الفصائل الاسلامية وجنود الشام وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) من طرف اخر، في محيط مدينة جسر الشغور وداخلها، حيث تمكن جنود الشام والنصرة من السيطرة على الحارة الشمالية لمدينة جسر الشغور كما تمكنت الفصائل الإسلامية من السيطرة على معمل السكر في جنوب شرق المدينة وسط اشتباكات عنيفة داخل مدينة جسر الشغور بالتزامن مع تنفيذ الطيران الحربي 6 غارات على الأقل على تمركزات للمقاتلين في المدينة ومحيطها، وتعد مدينة جسر الشغور المدينة الأولى التي شهدت إخراج قوات النظام منها في الثالث والرابع والخامس والسادس من شهر حزيران / يونيو الفائت من العام 2011، بعد قتل أكثر من 140 عنصراً من عناصر المخابرات العسكرية وأمن الدولة والأمن السياسي وقوات حفظ النظام والشرطة، وأعلن الضابط المنشق حسين هرموش لاحقاً عن أنه كان المسؤول عن المسلحين المحليين الذين نفذوا الهجمات، على المراكز الأمنية والحكومية في مدينة جسر الشغور.