اشتباكات عنيفة وتفجير مفخخات وقصف لطائرات حربية على ريف حلب الشمالي واعتقال نحو 40 مواطناً كردياً في شمال حلب

49

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: استهدفت الفصائل الإسلامية بعدة قذائف تمركزات لتنظيم “الدولة الإسلامية” في أطراف قرية تل مالد بريف حلب الشمالي، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف التنظيم، فيما تدور اشتباكات عنيفة بين تنظيم “الدولة الإسلامية” من طرف، والفصائل الإسلامية والمقاتلة من طرف آخر، في محور قرى أم حوش وأم القرى وصوران وتلالين بريف حلب الشمالي، حيث ترافق الاشتباكات مع سماع دوي انفجارين في المنطقة ناجمين عن تفجير عنصرين من التنظيم لنفسيهما بعربة مفخخة وحزام ناسف، استهدفا تمركزاً للفصائل المقاتلة والإسلامية في قرية أم حوش ومحيطها، ما أدى لاستشهاد 10 مقاتلين من الفصائل الإسلامية والمقاتلة جراء التفجير والاشتباكات بريف حلب الشمالي، ومعلومات عن قتلى من التنظيم، في حين تزامنت الاشتباكات مع قصف لطائرات حربية يعتقد أنها تابعة للتحالف الدولي على منطقة أم القرى ومحيطها، بينما أعطبت الفصائل الإسلامية مدفعاً لقوات النظام، إثر استهدافه بقذيفة في محور باشكوي بالريف الشمالي لحلب، كما تعرضت أماكن في بلدة دير حافر بريف حلب الشرقي لقصف جوي، ما أدى لاستشهاد شخصين اثنين على الأقل ومعلومات عن 3 آخرين، بالإضافة لإصابة أكثر من 15 مواطناً بجراح، أيضاً سقطت عدة قذائف صاروخية أطلقتها فصائل إسلامية على مناطق في بلدتي نبل والزهراء اللتين يقطنهما مواطنون من الطائفة الشيعية بالريف الشمالي، في حين دارت اشتباكات بين قوات النظام مدعمة بكتائب البعث من جهة، والفصائل الإسلامية والمقاتلة من جهة أخرى، في محور سليمان الحلبي بمدينة حلب، وسط تقدم لقوات النظام في المنطقة، ومعلومات عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين، كذلك اعتقلت فصائل إسلامية ومقاتلة في منطقة اعزاز نحو 40 مواطناً كردياً من عفرين، بعد إغلاق الضابطة للطرق الواصلة إلى المدينة، بدعوى أن المقاتلين الكرد وعناصر الأسايش يضيقون على المواطنين الذين ينتقلون إلى مدينة عفرين التي تسيطر عليها القوات الكردية، وتشهد أطراف منطقة عفرين منذ أيام مناوشات وتبادل إطلاق نار بين وحدات حماية الشعب الكردي من طرف، وجبهة النصرة وفصائل إسلامية من طرف آخر.