اشتباكات في ريف حلب الجنوبي وعلى محاور في أقصى ريفها الشرقي

محافظة حلب- المرصد السوري لحقوق الإنسان:: دارت اشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل المقاتلة والإسلامية من جهة أخرى، على محاور في الريف الجنوبي لحلب، إثر هجمة من قوات النظام على أحد المحاور في محيط كفر بيش، نفذت الطائرات الحربية عدة غارات على مناطق في محيط وريف بلدة مسكنة، بريف حلب الشرقي، والخاضعة لسيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية”، ولم ترد أنباء عن إصابات، وسط استمرار الاشتباكات في محيط البلدة وريفها، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها وقوات النخبة في حزب الله اللبناني من جهة، وتنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة أخرى، حيث نشر المرصد السوري قبل ساعات أن قوات النظام تمكنت من تحقيق تقدم جديد بعد قطعها أمس للطريق الواصل بين مسكنة والرقة وشرق سوريا، وسيطرت على قرية سمومة مقتربة بذلك من إطباق الحصار بشكل كامل على محيط مسكنة، حيث باتت مئات الأمتار تفصل قوات النظام والمسلحين الموالين لها عن الوصول للضفة اليمنى من نهر الفرات وبذلك تكون قد حوصرت آخر بلدة يسيطر عليها تنظيم “الدولة الإسلامية” في محافظة حلب، فيما وردت معلومات عن انسحاب عناصر من التنظيم وعوائلهم من البلدة قبيل تمكن قوات النظام من الاقتراب من حصارها الكامل، وجاء هذا التقدم الواسع لقوات النظام منذ نحو أسبوعين إلى الآن، بغطاء من القصف المدفعي والصاروخي والجوي المكثف من قبل قوات النظام والطائرات الحربية والمروحية، والتي استهدفت بلدة مسكنة وريفها بنحو 1100 ضربة جوية ومدفعية وصاروخية، تسببت في تدمير ممتلكات مواطنين وإصابة العشرات بجراح واستشهاد آخرين، منذ الـ 22 من أيار / مايو الفائت من العام الجاري 2017.