اشتباكات متجددة بعنف في أطراف الغوطة الشرقية وقوات النظام تتقدم على محاور عند حدود السويداء وريف دمشق الإدارية

محافظة ريف دمشق – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: لا تزال الاشتباكات مستمرة بين قوات النظام المدعمة بالمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية من جانب، ومقاتلي جيش أسود الشرقية وقوات أحمد العبدو من جهة أخرى، على محاور الحدود الإدارية بين ريفي السويداء الشمالي الشرقي وريف دمشق الجنوبي الشرقي، وترافقت الاشتباكات مع قصف متبادل بين طرفي القتال، وسط تقدم لقوات النظام على محاور في المنطقة، ومعلومات عن خسائر بشرية في صفوف طرفي القتال، وتشهد المنطقة منذ الـ 11 من تموز / يوليو الفائت من العام الجاري 2017، عمليات عسكرية بدأتها قوات النظام في محاولة لإنهاء وجود الفصائل في محافظة السويداء وفي الريف الجنوبي الشرقي لدمشق.

على صعيد آخر تشهد منطقة عين ترما قصفاً من قبل قوات النظام، بالتزامن مع اشتباكات متجددة بشكل عنيف بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، ومقاتلي فيلق الرحمن من جهة أخرى، على محور وادي عين ترما، وكان نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان قبل ساعات أنه تشهد غوطة دمشق الشرقية استمرار القصف من قبل قوات النظام والمسلحين الموالين لها منذ صباح اليوم، حيث سجل المرصد السوري لحقوق الإنسان قصفاً من قبل قوات النظام على مناطق في أطراف بلدة حوش الضواهرة في منطقة المرج الواقعة في الغوطة الشرقية، كما قصفت قوات النظام بقذيفة منطقة في مدينة سقبا، ما تسبب بأضرار مادية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، كما أن الطائرات الحربية نفذت 4 غارات صباح اليوم الثلاثاء، مستهدفة مناطق في أطراف بلدة عين ترما الواقعة في الأطراف الغربية لغوطة دمشق الشرقية، في حين قصفت قوات النظام بـ 15 صاروخ يعتقد أنها من نوع أرض – أرض، أماكن في منطقتي جوبر وعين ترما وما بينهما، ونشر المرصد السوري صباح اليوم أنه شهدت منطقة عين ترما ومحيطها صباح اليوم الثلاثاء، تنفيذ الطائرات الحربية غارات استهدفت أطراف ومحيط البلدة، فيما قصفت قوات النظام بشكل مكثف عين ترما وأطراف العاصمة بصواريخ يعتقد أنها من نوع أرض – أرض، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن، في حين كان وثق المرصد السوري أمس الاثنين، مقتل ما لا يقل عن 9 عناصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها بينهم ضابط برتبة رائد، بالإضافة لإصابة 12 آخرين بجراح متفاوتة الخطورة، فيما تمكنت الفصائل من أسر عنصر من قوات النظام خلال هذه الاشتباكات، ومعلومات عن خسائر بشرية في صفوف مقاتلي فيلق الرحمن، حيث ترافقت الاشتباكات مع قصف مكثف بعشرات القذائف المدفعية والصاروخية من قبل قوات النظام على محاور القتال، كما تمكنت قوات النظام من تحقيق تقدم في مباني كانت في منطقة تقاطع النيران وأخرى كان يسيطر عليها مقاتلو فيلق الرحمن، في حين قصفت قوات النظام مناطق في مدينة دوما الواقعة في غوطة دمشق الشرقية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، كذلك كانت نفذت الطائرات الحربية يوم أمس الاثنين الـ 7 من آب / أغسطس الجاري من العام 2017، نحو 20 غارة استهدفت بلدة عين ترما وأطرافها وحي جوبر، وسط قصف بـ 24 صاروخ يعتقد أنها من نوع أرض – أرض، على المنطقة الفاصلة بين جوبر وعين ترما، فيما قصفت قوات النظام فجر اليوم الاثنين أطراف حي جوبر ومحيط بلدة عين ترما بـ 8 قذائف مدفعية، كذلك قصفت قوات النظام قبيل منتصف ليل الأحد – الاثنين وبعده، مناطق في بلدة عين ترما وأطرافها بـ 23 صاروخ يعتقد أنها من نوع أرض – أرض، وسط قصف بأربع قذائف مدفعية تسبب في وقوع 3 جرحى بينهم مواطنون، ترافقت مع اشتباكات في حينها بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها ومقاتلي فيلق الرحمن من جهة أخرى