المرصد السوري لحقوق الانسان

اشتباكات متجددة بين قوات النظام والفصائل ضمن المنطقة منزوعة السلاح بالتزامن مع عمليات قصف مستمرة في إطار الخروقات المتواصلة لهدنة الأتراك والروس

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان مساء اليوم الجمعة، اشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل من جهة أخرى، وذلك على محور الطامورة بالقطاع الشمالي من ريف حلب، وسط استهدافات متبادلة بين الطرفين، دون معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة، فيما قصفت قوات النظام مساء اليوم أماكن في الحويز وباب الطاقة والشريعة بريف حماة الشمالي الغربي، وأماكن أخرى في أطراف حصرايا وأبو رعيدة بريف حماة الشمالي، فيما تعرضت أماكن في محور الخوين بريف إدلب الجنوبي الشرقي، لقصف من قبل قوات النظام مساء اليوم، في إطار الخروقات المتواصلة للهدنة المزعمة، ونشر المرصد السوري منذ ساعات، أنه تواصل قوات النظام عمليات التصعيد ضمن مناطق هدنة الروس والأتراك والمنطقة منزوعة السلاح، حيث رصد المرصد السوري قصف صاروخي متواصل تنفذه قوات النظام على قطاعي حماة وإدلب، إذ استهدفت بالقذائف الصاروخية أماكن في كفرزيتا واللطامنة والبويضة والصخر بريف حماة الشمالي، الأمر الذي تسبب بسقوط جرحى في كفرزيتا، وأماكن أخرى في محاور الكتيبة المهجورة وطويل الحليب ومسعدة والسيرياتيل بريف إدلب الجنوبي الشرقي، بالإضافة لبلدتي جرجناز والتح، ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان منذ ساعات، أنه تشهد مناطق هدنة الروس والأتراك في المحافظات الأربع، ومناطق بوتين – أردوغان المنزوعة السلاح، تجدداً في الخروقات، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، فتح قوات النظام لنيران رشاشاتها الثقيلة، على مناطق في قريتي تل خزنة والمشيرفة بريف إدلب الشرقي، بالتزامن مع قصف بقذائف الهاون من قبل قوات النظام على مناطق في محور الكتيبة المهجورة، ومناطق أخرى في أطراف بلدة الهبيط بريف إدلب الجنوبي، كذلك تعرضت مناطق في قريتي الصخر والأربعين في ريف حماة الشمالي ضمن المنطقة منزوعة السلاح لقصف من قبل قوات النظام، ما أسفر عن أضرار مادية، بعد أن نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان صباح اليوم أنه رصد استهدافات متجددة بالقذائف والرشاشات الثقيلة نفذتها قوات النظام بعد منتصف ليل الخميس – الجمعة مستهدفة أماكن في محور الكتيبة المهجور بالقطاع الشرقي من ريف إدلب، فيما دون ذلك يسود الهدوء الحذر عموم مناطق الهدنة الروسية – التركية المزعمة في كل من حلب وحماة واللاذقية وإدلب، وذلك منذ ما بعد منتصف الليل وحتى اللحظة، بينما كان المرصد السوري نشر خلال الساعات الفائتة، أنه لا تزال الخروقات تتجدد بين الحين والآخر، في مناطق سريان الهدنة الروسية – التركية، ومناطق تطبيق اتفاق بوتين – أردوغان، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان عمليات قصف من قبل قوات النظام، على مناطق في بلدات وقرى اللطامنة وحصرايا وكفرنبودة وكفرزيتا، في القطاع الشمالي من ريف حماة، بينما استهدفت قوات النظام مناطق في بلدتي الهبيط وسكيك في الريف الجنوبي لإدلب، تزامناً مع استهدافها لأماكن في منطقة الكتيبة المهجورة، في القطاع الشرقي من ريف إدلب، كما رصد المرصد السوري اشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل المقاتلة والإسلامية من جهة أخرى، على محاور في منطقة الملاح ومحيطها، في الريف الشمالي لحلب، وسط استهدافات متبادلة على محاور القتال، ونشر المرصد السوري قبل ساعات أنه رصد قصفاً بقذائف الهاون من قبل قوات النظام لمناطق في أطراف بلدات مورك وكفرزيتا واللطامنة وقريتي حصرايا والأربعين، ضمن المنطقة منزوعة السلاح في الريف الشمالي لحماة، ومناطق أخرى في قرية الفرجة بريف إدلب الجنوبي الشرقي، كما تعرضت مناطق في بلدة الهبيط في الريف الجنوبي لإدلب، لقصف من قوات النظام، في حين استهدف جيش العزة العامل في ريف حماة الشمالي وريف إدلب الجنوبي بصاروخ موجه قاعدة كورنيت لقوات النظام على أطراف قرية زلين في ريف حماة الشمالي، وأنباء عن قتلى وجرحى في صفوف قوات النظام، كما وثق المرصد السوري استشهاد رجل من قرية حوير العيس بريف حلب الجنوبي متأثرا بجراح أصيب بها جراء قصف سابق لقوات النظام على المنطقة، ليرتفع إلى 209 على الأقل عدد الشهداء والقتلى منذ تطبيق اتفاق بوتين – أردوغان هم شخصان اثنان يرجح أنهما مقاتلان، و63 مدنياً بينهم 25 طفلاً و9 مواطنات استشهدوا في قصف من قبل قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهدافات نارية وقصف من الطائرات الحربية، ومن ضمنهم 3 استشهدوا بسقوط قذائف أطلقتها الفصائل، و63 مقاتلاً قضوا في ظروف مختلفة ضمن المنطقة منزوعة السلاح منذ اتفاق بوتين – أردوغان، من ضمنهم 14 مقاتلاً من “الجهاديين” و23 مقاتلاً من جيش العزة قضوا خلال الكمائن والاشتباكات بينهم قيادي على الأقل، قضوا في كمائن وهجمات لقوات النظام بريف حماة الشمالي، و81 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها.

ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان خلال يوم أمس الخميس، أنه استهدفت قوات النظام مناطق في الكتيبة المهجورة بريف إدلب الشرقي، ترافق مع فتحها لنيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في قرية تل خزنة الواقعة في الريف ذاته، بالتزامن مع قصف قوات النظام بعدة قذائف لمناطق في قريتي الصخر وحصرايا بريف حماة الشمالي، ومناطق أخرى في قرية خربة الكواسي بريف حلب الجنوبي، دون أنباء عن إصابات، في حين شهدت منطقة الراشدين جنوب غرب حلب، تبادلاً لإطلاق النار بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل العاملة في المنطقة من جهة أخرى، حيث تمكنت الفصائل من قنص عنصر لقوات النظام وأردته قتيلا، فيما يأتي هذا القصف والاستهدافات ضمن الخروقات المتوالية على مناطق هدنة الروس والأتراك ومناطق بوتين – أردوغان المنزوعة السلاح، ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان صباح اليوم أنه واصلت قوات النظام عمليات قصفها الصاروخي بعد منتصف ليل الأربعاء – الخميس، مستهدفة أماكن في بلدة الهبيط بريف إدلب الجنوبي، كما استهدفت بعدة قذائف صاروخية بعد منتصف ليل أمس أماكن في قرية الصخر بريف حماة الشمالي، بالتزامن مع استهدافها بالرشاشات الثقيلة لأماكن في بلدة قلعة المضيق في سهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي، فيما ساد الهدوء الحذر في مناطق هدنة الروس والأتراك ضمن قطاعي حلب واللاذقية.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول