اشتباكات متواصلة بعنف في أطراف دمشق وغوطتها والقصف الجوي المتجدد يخلف مزيداً من الخسائر البشرية في الغوطة الشرقية ومسلحون مجهولون يغتالون طبيباً كان خرج في عملية تهجير سكان مدينة حلب في أواخر العام الفائت

تعرضت مناطق في بلدة عين ترما لقصف من قوات النظام، بالتزامن غارات نفذتها الطائرات الحربية على مناطق في البلدة، الواقعة بالأطراف الغربية للغوطة الشرقية، بمحاذاة حي جوبر الدمشقي، بأطراف العاصمة الشرقية، وسط اشتباكات متجددة بشكل عنيف، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها على محاور في محيط وادي عين ترما وفي محاور بحي جوبر، ترافقت مع استهدافات متبادلة بين طرفي القتال، في محاولة من كل طرف التقدم على حساب الآخر.

كذلك نفذت الطائرات الحربية 4 غارات استهدفت مناطق في اطراف بلدة حوش الضواهرة ومناطق أخرى في بلدتي أوتايا والنشابية، بمنطقة المرج في الغوطة الشرقية، ما تسبب بوقوع 7 جرحى من ضمنهم أطفال، بينما نفذت الطائرات الحربية ضربة استهدفت مركزاً للدفاع المدني في منطقة المرج، ما أسفر عن أضرار مادية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن، وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر صباح اليوم أنه استشهد طفل ومواطنة وأصيب أكثر من 10 آخرين بجراح، جراء القصف الجوي الذي استهدف مدينة دوما صباح اليوم الثلاثاء الـ 4 من تموز / يوليو الجاري من العام 2017، وهي أول غارات جوية تستهدف مدينة دوما بغوطة دمشق الشرقية، منذ بدء اتفاق تخفيف التصعيد في الـ 6 من أيار / مايو الفائت من العام الجاري، ولا يزال عدد الشهداء مرشحاً للارتفاع بسبب وجود جرحى بحالات خطرة.

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن مسلحين مجهولين اغتالوا طبيباً في مدينة مارع بريف حلب الشمالي، بإطلاق النار عليه أمام منزله، دون ورود معلومات عن أسباب ودوافع الاغتيال، حيث كان الطبيب خرج في عملية التهجير التي جرت في حلب أواخر العام الفائت 2016، وكان يعمل في عيادته بمدينة مارع حتى قبيل اغتياله