اشتباكات متواصلة مع قصف مكثف لطائرات التحالف على مدينة منبج وأطرافه

قضت مقاتلة في قوات سوريا الديمقراطية جراء إصابتها في اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” في محيط منطقة الأسدية بجنوب طريق حلب – الحسكة وشرق دوار المطاحن في مدينة منبج بريف حلب الشرقي، ليرتفع إلى 99 عدد مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية الذين قضوا في اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” منذ الـ 31 من شهر أيار / مايو من العام الجاري، فيما كان قد قتل في الفترة ذاتها ما لا يقل عن 508 من عناصر التنظيم خلال الاشتباكات ذاتها وقصف التحالف الدولي، في حين لا تزال الاشتباكات متواصلة بين الطرفين في أطراف مدينة منبج، بالتزامن مع ضربات جوية مكثفة لطائرات التحالف استهدفت تمركزات قوات النظام في المنطقة.

 

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر منذ ساعات، أنه علم من مصادر موثوقة، أن قوات سوريا الديمقراطية انتشرت في منطقة الأسدية الواقعة في جنوب طريق حلب – الحسكة وشرق دوار المطاحن في منبج، وقامت بتثبيت نقاط سيطرتها في المنطقة، وبالسيطرة على منطقة الأسدية فإن قوات سوريا الديمقراطية تكون قد استعادت منزل القيادي في هذه القوات وقائد كتائب شمس الشمال فيصل سعدون المعروف بلقب “أبو ليلى”، والذي فارق الحياة في الـ 5 من شهر حزيران الجاري، متأثراً بجراح أصيب بها في الثالث من الشهر ذاته، إثر استهدافه من قبل تنظيم “الدولة الإسلامية” خلال معارك ريف منبج بريف حلب الشمالي الشرقي، بالتزامن مع استمرار الاشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” في حي الحزاونة بمدينة منبج، في محاولات من قبل قوات سوريا الديمقراطية توسيع نطاق سيطرتها داخل المدينة.