اشتباكات مستمرة في الغوطة الشرقية بعنف وقوات النظام تقصفها مجدداً بأكثر من 22 صاروخ وقذيفة

15

محافظة ريف دمشق – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: قصفت قوات النظام بصاروخين اثنين مناطق في مدينتي سقبا وحمورية في غوطة دمشق الشرقية، ما تسبب بإصابة 6 مواطنين بجراح، في حين استهدفت قوات النظام بلدة مديرا ومدينة حرستا بنحو 20 قذيفة، ما تسبب بأضرار مادية، ومزيد من الدمار في البنية التحتية، بالتزامن مع استمرار الاشتباكات العنيفة داخل إدارة المركبات وفي محيطها، بين حركة أحرار الشام الإسلامية من جهة، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة أخرى، وسط استهدافات متبادلة بشكل مكثف بين الطرفين على محاور القتال هذه

ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان قبل ساعات أنه لليوم الثالث على التوالي، يتواصل القتال في غوطة دمشق الشرقية، إذ يواصل المرصد السوري لحقوق الإنسان رصده للمعارك الطاحنة منذ يوم الثلاثاء الـ 14 من تشرين الثاني / نوفمبر الجاري من العام 2017، بين حركة أحرار الشام الإسلامية من جهة، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة أخرى، في حرم إدارة المركبات ومحيطها، بالقرب من مدينة حرستا التي تسيطر عليها الحركة الإسلامية، بالتزامن مع استمرار عمليات القصف المكثف، حيث تسبب القصف المكثف والقتال والاستهدافات في ارتفاع عدد قتلى قوات النظام إلى 37 على الأقل بينهم 9 ضباط أحدهم لواء، فيما قضى وأصيب العشرات من مقاتلي الحركة الإسلامية في هذه الاشتباكات، كذلك استهدفت قوات النظام بأكثر من 65 قذيفة مناطق في المدينة ومحاور القتال منذ صباح اليوم، ليرتفع إلى 420 على الأقل عدد القذائف التي استهدفت حرستا ومديرا ومحاور القتال في محيط إدارة المركبات منذ أمس الأول الثلاثاء، كما ارتفع إلى 85 على الأقل عدد الغارات التي استهدفت منذ يوم الثلاثاء مدينة حرستا وبلدة مديرا، فيما ارتفع إلى نحو 35 عدد الغارات التي طالت مدينتي دوما وعربين في الفترة ذاتها، في حين ارتفع إلى 154 على الأقل عدد القذائف والصواريخ التي يعتقد أنها من نوع أرض – أرض، التي أطلقتها قوات النظام وسقطت على مدن وبلدات عين ترما ودوما وحمورية وسقبا ومسرابا ودوما وعربين وكفربطنا وبيت سوى وحزة ومزارع الأشعري.

المرصد السوري لحقوق الإنسان وثق اليوم استشهاد مزيد من المواطنين حيث ارتفع إلى 14 على الأقل بينهم 4 أطفال ومواطنة، عدد الشهداء الذين قضوا، جراء القصف الجوي والمدفعي على الغوطة الشرقية، ليرتفع إلى ليرتفع إلى 26 على الأقل بينهم 5 أطفال ومواطنة عدد الشهداء الذين قضوا خلال الـ 48 الساعة الفائتة، منذ ظهر أمس الثلاثاء، هم 14 مواطناً استشهدوا اليوم الخميس، و8 مواطنين استشهدوا أمس الأربعاء، و4 آخرين استشهدوا أمس أول الثلاثاء، وفي التفاصيل التي وثقها المرصد السوري فإن الشهداء الذين قضوا اليوم هم 5 مواطنين استشهدوا جراء غارات نفذتها الطائرات الحربية على مناطق في مدينة عربين، وطفل استشهدا متأثراً بإصابته في قصف لقوات النظام على عربين، و3 أطفال استشهدوا في قصف بقذيفة على بلدة بيت سوى، ومواطنة استشهدت في قصف صاروخ على دوما، ورجل استشهد في قصف صاروخي على سقبا، وشاب استشهد في القصف من قبل قوات النظام على بلدة عين ترما، ومواطنان اثنان استشهدا في القصف من قبل قوات النظام بالصواريخ على مدينة حمورية، كما أن الشهداء الذين قضوا يوم أمس الأربعاء هم 4 مواطنين بينهم طفلان استشهدوا جراء غارات جوية استهدفت مناطق في مدينة عربين، ورجل استشهد بقصف صاروخي على مدينة سقبا، وآخر استشهد في قصف مدفعي وصاروخي على مدينة حمورية، ومواطنان اثنان استشهدا في القصف المدفعي والجوي على مدينة دوما، في حين أن الشهداء الذين قضوا يوم الثلاثاء هم مواطنان اثنان استشهدا في القصف المدفعي من قبل قوات النظام على مدينة عربين، واثنان آخران استشهدا في القصف من قبل قوات النظام على بلدة مديرا، كما ارتفعت أعداد الجرحى لتبلغ 148 جريحاً على الأقل بينهم عشرات الأطفال والمواطنات، بعضهم جراحهم خطرة، ما يرشح عدد الشهداء للارتفاع