اشتباكات مستمرة في محاور بريف الرقة الشمالي ضمن المرحلة الرابعة من “حملة غضب الفرات”

محافظة الرقة – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان 6 من مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية ممن قضوا في قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” بريف الرقة ضمن عمليات “غضب الفرات”، في حين تدور اشتباكات بين قوات سوريا الديمقراطية المدعمة بطائرات التحالف الدولي وقوات النخبة السورية من جهة، وعناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة أخرى، على محاور في الريف الشمالي لمدينة الرقة، حيث يحاول الطرف الأول تحقيق تقدم في المنطقة، ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم أن قوات سوريا الديمقراطية تمكنت من تحقيق تقدم والسيطرة على بلدة حزيمة التي بدأت بتمشيطها بعد طرد التنظيم منها، وهذا التقدم قلص المسافة المتبقية بين محوري التقدم لقوات سوريا الديمقراطية وباتت أقل من 6 كلم تفصل بين مقاتليها، حيث لا تحتوي المنطقة الفاصلة سوى على مزارع دون وجود قرى فيها، الأمر الذي يخفف من الصعوبات أمام قوات سوريا الديمقراطية للالتقاء، وتسعى قوات سوريا الديمقراطية عبر تقدمها من المحورين الشرقي والغربي المتقابلين، للالتقاء، وحصار عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” في عدد من القرى والمزارع بين خط التقدم الحالي لهذه القوات ومنطقة تل السمن، أو إجبار التنظيم على الانسحاب من هذه القرى والمزارع قبل محاصرتها بشكل كامل، وفي حال تمكنت قوات سوريا الديمقراطية تمكنت من الالتقاء فإنها ستقلص المسافة بينها في الريف الشمالي وبين مدينة الرقة إلى نحو 16 كلم، كما وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل ما لا يقل عن 30 عنصراً من تنظيم “الدولة الإسلامية” خلال الاشتباكات العنيفة التي دارت مع قوات سوريا الديمقراطية في الـ 24 ساعة الفائتة، حيث نفذ التنظيم هجمات معاكسة محاولاًَ استعادة السيطرة على المزرعة الحكومية ومزرعة تشرين، قبل أن تشن قوات سوريا الديمقراطية هجوماً مضاداً أسفر عن تقدمها مدعمة بقوات النخبة السورية وطائرات التحالف الدولي وسيطرتها على منطقة وحزيمة، ومعلومات مؤكدة عن خسائر بشرية في صفوف قوات سوريا الديمقراطية، وترافقت الاشتباكات مع قصف متبادل بين طرفي القتال وغارات نفذتها طائرات التحالف الدولي.