اشتباكات مستمرة في محيط المخابرات الجوية بحلب

محافظة حلب- المرصد السوري لحقوق الانسان:: دارت بعد منتصف ليل امس اشتباكات بين الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية وجبهة انصار الدين التي تضم (جيش المهاجرين والانصار وحركة فجر الشام الاسلامية وحركة شام الاسلام) وجبهة النصرة(تنظيم القاعدة في بلاد الشام) من جهة وقوات النظام مدعمة بقوات الدفاع الوطني ولواء القدس الفلسطيني ومقاتلي حزب الله اللبناني ومقاتلين من الطائفة الشيعية من جنسيات ايرانية وافغانية من جهة اخرى، في منطقة حندرات شمال حلب مما ادى لاستشهاد مقاتل من الكتائب الاسلامية واعطاب دبابة لقوات النظام، كذلك تستمر الاشتباكات منذ منتصف ليل أمس حتى اللحظة بين جبهة انصار الدين التي تضم (جيش المهاجرين والانصار وحركة فجر الشام الاسلامية وحركة شام الاسلام)  والكتائب الاسلامية والكتائب المقاتلة من جهة، وقوات النظام مدعمة بكتائب البعث وعناصر من حزب الله اللبناني من طرف اخر، بالقرب من مبنى فرع المخابرات الجوية في حي جمعية الزهراء غرب حلب، ترافق مع فتح الطيران الحربي نيران رشاشاته على المنطقة وعلى حي الليرمون القريب من مناطق الاشتباكات، وسط معلومات أولية عن تقدم لجبهة انصار الدين والكتائب المقاتلة والاسلامية في المنطقة وسيطرتهم على عدة نقاط في المنطقة، كما أطلقت الكتائب الاسلامية بعد منتصف ليل امس عدة قذائف الهاون على مناطق بالقرب من مبنى فرع المداهمة في حي الميدان، وانباء عن اصابات، وفي ريف حلب قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في بلدة حيان، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية،  فيما دارت اشتباكات بعد منتصف ليل ليل الاحد – الاثنين بين الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية من طرف، وقوات النظام مدعمة بكتائب البعث من طرف اخر، في منطقة السويقة قرب الجامع الاموي بحلب القديمة، ما ادى لمقتل عنصرين من قوات النظام، جثة أحدهم لدى الكتائب المقاتلة، فيما وردت معلومات عن أسر عنصر من قوات النظام من قبل المقاتلين، كذلك دارت اشتباكات بعد منتصف ليل الاحد – الاثنين بين الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية من طرف، وقوات النظام مدعمة بقوات الدفاع الوطني من طرف اخر، على اطراف حي بستان الباشا شرق حلب، في حين قصفت قوات النظام بعد منتصف ليل الاحد – الاثنين مناطق من حي اقيول (اغير) بحلب القديمة، كما القى الطيران المروحي بعد منتصف ليل الاحد – الاثنين برميلين متفجرين على مناطق في بلدة عندان، ما ادى لسقوط جرحى.


قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد