اشتباكات معلولا

محافظة ريف دمشق – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: يسود الهدوء الحذر وسط مدينة معلولا، التي يقطنها غالبية من أتباع الديانة  المسيحية، يترافق  مع سماع أصوات إطلاق رصاص، وانفجارات  مصدرها التلال المحيطة في البلدة، التي يتمركز على بعضها، مقاتلون من  الكتائب المقاتلة، والذين  يهاجمون مناطق تمركزات القوات النظامية، على تلال أخرى، كما عززت القوات النظامية حاجزها، الذي  فجر مقاتل من جبهة النصرة أردني الجنسية نفسه عليه  صباح  أمس  الأول، حيث قتل ثمانية على الأقل من عناصر  القوات النظامية على الحاجز، نتيجة الانفجار  والاشتباكات التي تبعته، بين القوات  النظامية من  طرف  وعناصر  الجبهة، ومقاتلين من الكتائب  المقاتلة من  طرف  اخر  ، والذين  اقتحموا ساحة المدينة،  بعد السيطرة  على الحاجز، واشتبكوا  لساعات مع  عناصر من اللجان الشعبية  المسلحة الموالية  للنظام  من أهالي المدينة ، قبل أن ينسحبوا إلى أطراف  المدينة في  مساء اليوم ذاته،  ويتمركزوا في محيط  فندق سفير  معلولا، ولم ترد إلى  المرصد السوري لحقوق الانسان معلومات عن إحراق كنائس أو  مطالبة الأهالي  باعتناق  الإسلام من قبل عناصر جبهة النصرة، التي نشرت  الجبهة  صوراً  لتواجدهم في ساحة المدينة.   http://www.youtube.com/watch?v=SHdNLYT3oEk&feature=youtu.be