اشتباكات وقصف بري يستهدف ريف حلب الغربي تزامنا مع غياب الطائرات الحربية منذ ساعات

54

دارت اشتباكات متقطعة بين الفصائل الإسلامية من جهة وقوات النظام والمسلحين الموالين لها على جبهتي البحوث العلمية والمنصورة في ريف حلب الغربي.

ورصد “المرصد السوري” قصفا مدفعيا لقوات النظام استهدف محيط بلدتي خان العسل وكفرناها ومنطقة الشاميكو غربي مدينة حلب، فيما حلقت الطائرات الحربية في أجواء منطقة خفض التصعيد دون أن تنفذ أي غارة. 

ووثّق المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل عنصرين اثنين على الأقل، وجرح آخرين من قوات النظام في ريف اللاذقية جراء ضربات للفصائل استهدفت مواقع قوات النظام في محوري كنسبا وكبانة شمال اللاذقية، كما دارت اشتباكات عنيفة على تلال كبانة، عصر اليوم، إثر محاولة تقدم أحبطتها الفصائل الجهادية، حيث كبدت قوات النظام خسائر وإعطاب قاحط عسكري بعد استهدافه من قبل، الفصائل الجهادية بقذيفة صاروخية.

وكان “المرصد السوري” رصد، قبل قليل، قصفاً مدفعياً طال بلدات عدة في ريف إدلب، حيث قصفت قوات النظام البرية كل من الشيخ دامس وكفرسجنة ومعرة حرمة بريف إدلب الجنوبي.
وفي سياق ذلك، قصفت الفصائل الجهادية بصواريخ محلية الصنع، مواقع لقوات النظام في قرية الذهبية في ريف إدلب الشرقي، كما قصفت محور جورين والجب الأحمر بسهل الغاب شمال غرب حماة، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.

على صعيد متصل، استهدفت طائرات “الضامن” الروسي منطقة “خفض التصعيد”، حيث نفذت نحو 29 غارة منذ منتصف ليل الجمعة _ السبت، وحتى الآن، مستهدفةً كل سرمين والنيرب والترنبة والشيخ مصطفى ومحيط كفرسجنة بريف إدلب، والبوابية جنوب حلب، ومحور كبانة وتلة الخضر والكندة بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي. ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان تناوب عدة طائرات مروحية تابعة للنظام السوري على استهداف محور كبانة في جبل الأكراد بنحو 8 براميل متفجرة. فيما تواصل قوات النظام قصفها الصاروخي على أماكن في معرة حرمة والشيخ مصطفى وكفرسجنة وتل النار بريف إدلب الجنوبي، وأم جلال والتح والمشيرفة والتينة بريف ادلب الجنوبي الشرقي، وأماكن في ريفي اللاذقية وحماة، ليرتفع إلى نحو 220 قذيفة وصاروخ استهدفت مناطق متفرقة ضمن “خفض التصعيد”.

ونشر المرصد السوري، صباح اليوم، أنه وثق استشهاد طفلة جراء قصف طائرات حربية روسية على منطقة مخيم ترنبة جنوب سرمين بريف إدلب، وذلك عند منتصف الليل، كما خلف القصف أيضاً جرحى بجراح متفاوتة. ووثّق المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل عنصر من قوات النظام على جبهة الطامورة بريف حلب الشمالي، وذلك خلال عمليات القنص والاشتباكات.