اعتداءات مستمرة وفرض إتاوات جديدة من قبل الفصائل الموالية لتركيا على العفرينيين

محافظة حلب: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن عناصر من فصيل فيلق الشام المقرب من الاستخبارات التركية، اعتدوا بالضرب المبرح على مواطن من أهالي قرية باصوفان التابعة لناحية شيراوا بريف عفرين، أثناء جنيه لمحصول الزيتون بالقرب من مقر لفيلق الشام، حيث جرى طرده من أرضه بعد الاستيلاء على الأشجار، بحجة أنها قريبة من مقراتهم.
على صعيد متصل، اعتدى عناصر مجموعة القيادي”أبو وليد العزة” القيادي في  فصيل السلطان مراد، بالضرب المبرح على مواطن من أهالي قرية حلوبي كبير بريف عفرين، حيث جرى اعتقاله، بحجة قيامه بجني محصول الزيتون، هي من حق اقتصادية الفصيل، فيما إطلاق سراحه لاحقاً.
وفي قوجمان في ناحية جنديرس، فرضت أمنية فصيل فرقة الحمزة إتاوات مالية على مواطن من أهالي القرية، مقدارها 500 دولار أميركي، بذريعة التسبب بجروح لمجموعة من اللصوص كانوا يقومون بسرقة وجني محصول المواطن، عندما كان يقوم بحراسة أرضه ليتفاجأ بمجموعة من اللصوص تدخل أرضه وتقوم بجني ثمار الزيتون،  حيث أمرهم بالمغادرة، ولكن لم يأبهوا له اللصوص، الأمر الذي أدى لحدوث عراك بينهما، أسفرت عن إصابة أحدهم بجروح بليغة، وعلى أثر ذلك، قام أحد اللصوص برفع دعوة ضده لدى أمنية فرقة الحمزة، التي بدورها قامت بفرض غرامة مالية عليه.