اعتداءات وخطف للحصول على فدى مالية.. انتهاكات يرتكبها عناصر “الجيش الوطني” بحق أهالي عفرين

محافظة حلب: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن مسلحين مجهولين أقدموا، في 22 مايو/أيار الجاري، على اختطاف مواطن من ناحية راجو بريف عفرين، أثناء توجهه من ناحية راجو نحو مدينة عفرين، ولا يزال مصيره مجهولاً حتى الآن.
على صعيد متصل، أفرجت الشرطة المدنية في مدينة عفرين عن ثلاثة مواطنين من أهالي قرية كاوندا التابعة لناحية راجو، مقابل فدية مالية مقدارها 2000 ليرة تركية لكل واحد منهم، بتاريخ 17 مايو/أيار الجاري، حيث اعتقلتهم الشرطة المدنية، بتهمة التعامل مع الإدارة الذاتية السابقة.
وفي خضم الحديث عن الانتهاكات بحق اهالي عفرين، اعتدى بالضرب المبرح عناصر من المسلحين المحسوبين على فصيل فيلق الشام المقرب من الاستخبارات، على مواطنين شقيقين من أبناء قرية باصوفان التابعة لناحية شيراوا بريف عفرين، على خلفيّة منعهما لرعاة الأغنام من الرعي ضمن حقول الزراعية لأهالي القرية.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد