اعتداء على شاب يشعل فتيل الاشتباكات بين مجموعتين من الفصائل العاملة مع النظام في ريف درعا

1٬267

محافظة درعا: اندلعت اشتباكات مسلحة، مساء اليوم، بين مجموعتين محليتين يترأس إحداها قيادي محلي خضع لاتفاقية التسوية والمصالحة عام 2018، ويعمل لصالح شعبة المخابرات العسكرية.

ووفقا للمصادر فإن الاشتباكات كانت نتيجة مداهمة الأخير لأحد المطاعم والاعتداء بالضرب المبرح على شاب في مدينة نوى في الريف الغربي من محافظة درعا.

وبذلك، فقد بلغت حصيلة الاستهدافات في درعا، منذ مطلع شهر يناير/كانون الثاني، وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 425 حادثة فلتان أمني، جرت جميعها بطرق وأساليب مختلفة، وتسببت بمقتل 341 شخصا، هم:

– 121 مدني بينهم 6 سيدات و6 أطفال

– 25 من المتهمين بترويج المخدرات.

-145 من قوات النظام والأجهزة الأمنية التابعة لها والمتعاونين معها بينهم امرأة

-24 من المقاتلين السابقين ممن أجروا “تسويات” ولم ينضموا لأي جهة عسكرية بعدها.

– 10 من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”.

– 12 من المقاتلين السابقين ممن أجروا “تسويات” وانضموا لأجهزة النظام الأمنية

– 2 من العاملين لصالح حزب الله اللبناني بينهم قيادي

– 1 من المتعاونين مع الميليشيات الإيرانية.

– 1 من المقاتلين السابقين في “جبهة النصرة سابقاً”.