“اعترفاً بالدور التركي المشرف” حركة تحرير حمص تدعو لقطع العلاقات مع جيش الثوار وتهدد بملاحقة من يتواصل معه تحت تهمة “التواصل مع النظام الأسدي المجرم”

50

محافظة حمص- المرصد السوري لحقوق الانسان:: اعلنت حركة تحرير حمص والتشكيلات العسكرية “المفوضة لها” بريف حمص الشمالي في بيان لها ملاحقة ومحاكمة اي فصيل يتواصل مع جيش الثوار المنضوي تحت لواء قوات سوريا الديمقراطية وجاء في البيان “”إن حركة تحرير حمص والمجالس العسكرية وغرف العمليات والتشكيلات المفوضة لها  وفاء منهم لدماء شهداء الثورة السورية المباركة الذين قضوا دفاعا عن وحدة التراب السوري، واعترافا منهم  بالدور التركي المشرف منذ مهد الثورة ، وردا على مضمون البيان الصادر عن ما يسمى بجيش الثوار رقم /٦/ تاريخ ١٣-٢-٢٠١٦م المتضمن كذبا وبهتانا ( اتهام تركيا بأنها تدعم التنظيمات الإرهابية ) ، فإن الحركة ومن فوّضها تبين أن ما ورد في البيان لا يتعدى أن يكون كلام زيف وبهتان مكتوب بمداد نظام الإجرام الأسدي الداعم الأول للإرهاب””.

 

وأضاف البيان:: “”عليه فإن حركة تحرير حمص بكافة تشكيلاتها المنتشرة في كامل مناطق حمص المحررة تحذر أي فصيل في حمص له أي علاقة أو تواصل مع ما يسمى بجيش الثوار من استمرار هذه العلاقة ، ويتحتم عليه قطعها فورا، تحت طائلة الملاحقة والمحاكمة بتهمة التواصل مع النظام الأسدي المجرم”، بينما استشهد شاب من حي الزهراء الذي يقطنه غالبية من الطائفة العلوية متاثرا بجراح اصيب بها جراء انفجار سيارة مفخخة في الحي منذ نحو عشرين يوماً.