اعتقالات في حرستا بين لواء في جيش الإسلام ولواء فجر الأمة وجبهة النصرة تتوسط لحل “الخلاف”

 

ورد إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان نسخة من بيان أصدره اللواء الثالث في جيش الإسلام، بخصوص ما قال أنه “بيان حول الأحداث الأخيرة مع لواء فجر الأمة في مدينة حرستا”، وجاء في البيان:: “”قام لواء فجر الأمة يوم الأثنين باعتقال خمسة مجاهدين من كتيبة جند الإسلام العاملة في مدينة حرستا والتابعة للواء الثالث مشاة في جيش الإسلام، فاستنفرنا وطالبنا بإخراج الخمسة عن طريق وسطاء من جبهة النصرة، وأنكر أبو خالد الدقر قائد لواء فجر الأمة وجود خمسة معتقلين وإنا فقط ثلاث وسيتم تسليمهم للقضاء وتم ذلك بالفعل وسلموا للقضاء وبعدها تم إطلاق سراحهم، وفي المساء حاوط عناصر من لواء فجر الأمة دورية لنا في حرستا وأخرجوا المجاهدين بالقوة وأخبروهم “أن لا مكان لأي تشكيل في حرستا سوى فجر الأمة” وتدخلت جبهة النصرة لحل الخلاف وطلبت من جيش الإسلام أن لا يدخل عناصره لمدينة حرستا لمدة ثلاث أيام وإنما يدخلون كمدنيين واستجبنا لذلك حقناً للدماء””.

 

وتابع اللواء الثالث بيانه قائلاً:: “”في اليوم التالي دخل عدة مجاهدين لجيش الإسلام دون سلاح أو ما يدل على أنتسابهم لجيش الإسلام لشراء بعض البضائع من حرستا، فقام فجر الأمة باعتقالهم وهم أبو سليم العي وأبو علاء أبو هبرة وأبو بشير رحيم وتدخلت جبهة النصرة مجدداً، لكن الأمة نفى وجود أحد منم في سجونه بحرستا، وبعد ساعة خرج أحدهم وهو أبو علاء وعليه علامات التعذيب والضرب، وأخبرنا أن الباقي موجود عند فجر الأمة يتعرضون للتعذيب وأنهم أخرجوه بعد ان أجبروه على الاعتراف تحت الكمرات، بأنه لا يتبع لجيش الإسلام، فقام على أثر ذلك اللواء الثالث باعتقال أبو جعفر غبيس وعشرة أشخاص أخرين ريثما يتم إطلاق سراح جميع معتقلي جيش الإسلام عند فجر الامة وإيقاف حركات الاستفزاز، وتدخلت جبهة النصرة لحل الخلاف وقبلنا بذلك على أن يكون هناك لقاء مع أناس أفاضل من حرستا والشيخ سعيد درويش لإنهاء الخلاف والأمر بشكل كامل””.

 

وأضاف البيان:: “”تفاجأنا بعدد من التهديدات وصلت إلينا بشكل مباشر من قادة فجر الأمة فاستنفرنا وأخذنا الإجراءات اللازمة للوقاية من أي تصرفات، وطلبت بعدها جبهة النصرة والشيخ سعيد من جيش الإسلام الانصياع لمحكمة شرعية ونحن نبين أننا جاهزون كعادتنا لنزع خلاف الفتنة ونعلن قبولنا لمحكمة شرعية لحل المشاكل التالية :

1- الإفراج عن جميع المعتقلين من كلا الطرفين.

2- إيقاف المظاهر المسلحة من كلا الطرفين.

3- تسليم نفق جيش الإسلام والذي اغتصبه فجر الأمة منذ 5أشهر.

4- إعادة الحقوق والمسروقات لجيش الإسلام بشكل كامل””.